النجاح - دشنت وزارة الثقافة والرياضة في قطر رسميا أمس الثلاثاء مركزا قوميا للشعر بعنوان "ديوان العرب"، وذلك في متحف الفن الإسلامي بحضور كوكبة من الأدباء والشعراء القطريين والخليجيين، في مبادرة تعكس اهتمام دولة قطر بمختلف الآداب والفنون.


وتم تدشين المركز احتفالا وتزامنا مع اليوم العالمي للشعر الذي اعتمدته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) عام 1999 للاحتفال به، بهدف دعم التنوع اللغوي ومنح اللغات المهددة بالاندثار فرصا أكثر لاستخدامها في التعبير.


وشدد وزير الثقافة صالح بن غانم العلي على أهمية المركز الذي سيحتفي بالشعراء ويعمل على تهيئة البيئة الخصبة والمناسبة لهم للقيام بواجبهم الإبداعي تجاه بلدهم، مشيرا إلى أن الشاعر دائما يحمل رؤية مختلفة عن غيره، وينقل ما لا ينقله غيره ويحمل هموم بلاده وآمالها وأحلامها.


من جانبه، تحدث مدير مركز "ديوان العرب" شبيب عرار النعيمي عن رسالة المركز المتمثلة في نشر الثقافة الخاصة بالشعر، لخلق جيل من الشعراء المبدعين في الدولة وتهيئة المناخ الأمثل للشعراء والأخذ بأيدي المواهب القطرية الشابة من خلال رعايتها ودعمها وتوجيهها.


يذكر أن المركز سيقيم أولى فعالياته بعنوان "روضة الشعر" بمشاركة عدد كبير من الشعراء، وذلك في يوم 31 مارس/آذار الجاري، وتستمر يومين.