النجاح - أثار فيديو طفل "البلكونة" ووالدته، الجدل على مواقع التواصل الاجتماعى، وتم اتهام الأم بتعريض حياة ابنها للخطر، وذلك بسبب محاولتها اجبار الطفل على العبور لبلكونة منزلهم بعد ضياع مفتاح باب الشقة، وهاجم الكثيرون الأم بسبب فعلتها، ولكن يبدو أن هذه الأم بداخلها رحمة بالمقارنة بهذين الأبوين اللذين تركا ابنتهما ذات العامين فى شرفة المنزل حتى لقت مصرعها من التجمد.

 

الأم التى تحمل اسم تيرا ويليامز، والبالغة من العمر 23 عاما، حُكم عليها بالسجن لمدة 18 شهر، وذلك وفق ما جاء بموقع "مترو"، بعد أن أقرت بأنها مذنبة بتعريض حياة ابنتها وينتر باركر للخطر.

الأبوان فى المحكمة الأبوان فى المحكمة

 

الأم الأم

الطفلة ماتت فى فبراير العام الماضى بعد أن انتهى بها المطاف على شرفة منزلها فى أكرون، بـ "أوهايو"، وحدها فى درجة حرارة تقل عن -7 درجة مئوية.

وليامز التى كانت حاملا فى ذلك الوقت، تركت ابنتها فى رعاية شريكها السابق دارياون باركر، صاحب الـ 25 عاما، الذى اعترف أيضا بتعريض الطفل للخطر فى ظهور قضائى في نوفمبر الماضى، وصدر حكم بسجنه عامين.