نابلس - النجاح - رجح أخصائي علم الأوبئة و الصحة البيئية في جامعة النجاح الوطنية، د. حمزة الزبدي، أن الضفة الغربية لن تواجه موجة رابعة، مضيفا، إنما بعض الإرتدادات الخفيفة على إعتبار أن ما يقرب من 70% ممن هم فوق 50 عام محصنين سواء من الإصابة السابقة او التطعيم.

وقال إن ارتفعت الإصابات في الايام الماضية قليلا فقد كانت متزامنة مع ازدياد أعداد الفحوصات في الفترة الاخيرة بشكل كبير.

وأوضح أن القطاع الصحي محصن بمعدل 98% و كذلك قطاع التعليم للمدرسين بمعدل 85% و الأعمار فوق 65 عام بمعدل 95%. كما أن الوزارات بمعدل 85%, الأجهزة الأمنية و أصحاب الأمراض المزمنة بمعدل تقريبا 50%. وأضاف، يبقى الأن فئة الشباب و الأعمار الصغيرة كطلبة الجامعات و المدارس وتابع، أعتقد ان طلبة الجامعات في طريقهم الى الوصول لمعدل التحصين عن طريق التطعيم قريبا و يبقى طلبة المدارس حيث من المتوقع النزول في سن التطعيم الى 12 سنة قريبا بلقاح فايزر.

وذكر أنه فيما يخص الحالات الخطرة فالإحتمال الأقوى ان نصل الى حالة ثابتة من الأعداد القليلة (حول ال ٥٠ حالة) خلال فترة قصيرة لتبدأ بالثبات و التراجع بعد ذلك.

وأضاف، اما الوفيات فسوف تكون مستقرة بمعدل صفر الى حالة وفاة واحده لكل 1000- 1200 إصابة نشطة على الأكثر.

وأشار إلى أن التوزيع الديمغرافي لسكان الضفة الغريية و عدد السكان بالإضافة الى الأخذ بعين الإعتبار لنسبة المصابين سابقا و نسبة المطعمين حسب الفئات العمرية يجعل لسكان الضفة الغربية خصوصية لا تشبه أي منطقة جغرافية أخرى.

وقال، للعلم لمن يقارن الإصابات بإسرائيل بما سوف يحدث عندنا فان عدد غير المطعمين نهائيا في إسرائيل يساوي تقريبا سكان الضفة الغريية كلها. فلك أن تتخيل ذلك.

وأضاف، كل ذلك لا يعني عدم الإقبال على التطعيمات فهي السبيل الوحيد للحماية من الإصابة الشديدة و الاعراض الخطيرة و الوفاة لا سمح الله.