النجاح - فكرة التأسيس:

بدأت فكرة تكوين أول فريق لشباب غزة، يتبارى مع الفرق الأخرى في المدن الكبيرة، مثل يافا وحيفا والقدس، وكان في مدينة غزة جمعية إسلامية مسيحية، أسست للتضامن بين المسلمين والمسيحيين؛ أبناء البلد الواحد. وعند توقف نشاطها؛ بدأت تختمر الفكرة لتكوين أول نادٍ رياضي في غزة.

واجتمعت لجنة تأسيسية عام 1934 وكونت أول نادٍ في اللواء الجنوبي، وسمي "نادي غزة الرياضي ".

وقد انطلقت مسيرة نادي غزة الرياضي في ظروف صعبة، وكان أول مجلس إدارة مكونًا من السادة: المرحوم الحاج رشاد الشوا، والمرحوم صبحي فرح، والمرحوم غالب النشاشيبي، والمرحوم زكي خيال، والمرحوم سليم شعشاعة، والمرحوم رشاد الطباع، والمرحوم حمدي أمان، وقد تم انتخاب المرحوم الحاج رشاد الشوا رئيساً للنادي.

 

عقبات وتحديات:

بعد العدوان عام 1956، توقف النشاط. وبعد الجلاء عاد النشاط إلى ذروته، وعاد نادي غزة الرياضي من جديد، يوجه شراع سفينة الحركة الرياضية الفلسطينية، ويشارك أبطاله في الدورة العربية الثانية لتنس الطاولة بالإسكندرية، ويدشن أبطال النادي وقادته ورواده جسور التواصل مع الأشقاء والأصدقاء، ويثبتون الرياضي الفلسطيني على الخارطة العربية والدولية بقوة، من خلال المشاركة بالدورات العربية والآسيوية والأفريقية والمدرسية، ويخترقون كل الحواجز والعوائق، ويشاركون في بطولة العالم في ستوكهولم في السويد عام 1966.

 

وبعد نكسة عام 1967 توقف النشاط بسبب العدوان، وسرعان ما انطلق أبناء نادي غزة الرياضي لتشكيل فريق شباب غزة، وتواصلوا مع الأشقاء في الرئة الأخرى للوطن. وكان لقاء التواصل، لقاء توحيد الجغرافية الفلسطينية، بين منتخب القدس، وشباب غزة، على رمال ملعب اليرموك، لتعود الحياة في شريان الحركة الرياضية، ويجوب أبناء وكوادر نادي غزة الرياضي محافظات الضفة؛ لعقد اللقاءات مع كل فرق الضفة.

 

نشاطات النادي:

مع إطلالة العام 1953 كانت الانطلاقة الماجدة؛ حيث خرج أبطال نادي غزة الرياضي وفلسطين من القمقم، وخرجوا للمشاركة في أول دولة عربية في الإسكندرية، عام 1953، وكان على رأس البعثة قائد الحركة الوطنية، ومفتي فلسطين الشهيد الشيخ أمين الحسيني. وتزامن ذلك مع وجود الشهيد ياسر عرفات، ليخرج أبطال فلسطين وقادتها وروادها، وليحققوا أول إنجاز بعد النكبة؛ حين وقف بطل نادي غزة الرياضي وفلسطين "عمر حمو" يدافع بقفزاته عن ألوان العلم، ليتوج بأول ذهبية لفلسطين في لعبة الملاكمة.

ومع إطلالة العام 1974، عادت قيادات العمل الوطني والرياضي بنادي غزة الرياضي، واجتمعت في مقر سينما السامر، بحضور الحاج رشاد الشوا، وقرروا إعادة فتح أبواب نادي غزة الرياضي.

وفي عام 1987، شارك في بطولة الوحدات العربية لكرة القدم، وفي دورة الرمثا الكروية عام 1993.