نابلس - خاص - النجاح - قال المهندس سامر سالم، عضو الهيئة الادارية في الهلال الاحمر، إن هناك تأخر في صرف أموال بيت المسنين التابع للهلال الأحمر في نابلس من قبل وزارة التنمية الاجتماعية.

وأوضح سالم لـ"النجاح" أنه تم عقد اتفاقية بين جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني وبيت المسنين التابع لها مع وزارة التنمية الاجتماعية؛ لاستقبال جزء من نزلاء من وزارة التنمية الاجتماعية ويصل عددهم حوالي 13 نزيل مقابل عائد مادي لاستخدامهم لتقديم الخدمات في بيت المسنين.

وأضاف أنه "منذ عام 2018 لم نأخذ أي عائد مادي ونحن نتحمل أعباء مادية ضخمة بدأت تؤثر على كافة الخدمات التي تقدمها جمعية الهلال الاحمر وبيت المسنين"، مشيراً إلى أن المبلغ المتراكم حاليا يصل الى 650 الف شيكل .

وتابع أن بيت المسنين في نابلس يتلقى مساعدات من كافة البلد، مستدركاً "لكن رواتب الموظفين هي المشكلة الكبرى في هذا الموضوع".

ودعا سالم رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، لمد يد العون وبدء صرف المستحقات حتى يتم مواصلة تقديم الخدمة سواء في بيت المسنين أو في الأنشطة التي تقدمها جمعية الهلال الاحمر.

من جانبه، بيّن مدير عام في التنمية الاجتماعية في نابلس، محمد بشارات ان وزارته تتعامل مع المؤسسات بطريقة شراء الخدمة بمعنى تحويل حالات اجتماعية صعبة لهذه المؤسسات مقابل مبلغ مالي.

واكد بشارت في حديثٍ لـ"النجاح"، أن هناك آلية واتفاقيات موقعة مع هذه الخدمات ومع كافة المؤسسات، لافتاً إلى أن الخدمات في الهلال الاحمر تنقسم الى خدمتين خدمات ايوائية في بيت المسنين وخدمات تأهيلية في المقر الرئيسي.

واشار إلى أنه تم صرف مبلغ في المقر العام للهلال الاحمر –رام الله، واصبح هناك  خلل في المقر العام حول كل هذه المبالغ الى المؤسسات التابعة لرام الله، معتبراً هذا التحويل الى المقر الرئيسي بشكل عام وهذه السلف تم استغلالها في مقر رام الله فقط. وفق قوله.