نابلس - النجاح - أثار إعلان صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، بأن طائرة خاصة تتبع لسلاح الجو "الإسرائيلي" في طريقها إلى العاصمة المصرية القاهرة تساؤلات عدة حول ماهية الزيارة وأهدافها.

وفي هذا السياق، قال المختص بالشأن الاسرائيلي عاهد فروانة إن زيارة الوفد الاسرائيلي إلى القاهرة قد تكون متعلقة بقطاع غزة، خاصةً بعد تواجد وفد لحركة حماس قبل ذلك في القاهرة للمتابعة في ملف المصالحة ولقاء حركة فتح

وأشار فروانة في حديث لبرنامج نهار فلسطين عبر فضائية "النجاح" أن هناك عدة سيناريوهات لهذه الزيارة المفاجئة للوفد الاسرائيلي، والسيناريو الاول قد يكون متعلقاً بصفقة التبادل التي يتولاها الجانب المصري، خاصة بوجود مبادرة من جانب قائد حركة حماس يحيى السنوار والذي قال سابقاً إنه من الممكن أن تكون هناك مبادرة للكشف عن مصير الجنود المفقودين في غزة مقابل الافراج عن الأسرى كبار السن والنساء والأطفال وكان هناك تجاوباً الا انه لم يتم الاستمرار بها، مضيفاً أنه من المحتمل أن تكون هذه الزيارة لإعادة فتح هذا الملف مجدداً.

وتطرق فروانة إلى السيناريو الثاني الذي يأتي بسبب التوتر الذي حصل في الآونة الأخيرة في غزة وسقوط صواريخ على تل أبيب وعسقلان، فقد تكون هذه الزيارة من أجل العمل على تخفيض حدة التوتر والتوصل الى تفاهمات جديدة، لان الوضع إذا استمر بهذه الوتيرة فقد نكون على موعد مع تصعيد جديد في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها القطاع .

والسيناريو الثالث هو تحميل حركة حماس مسؤولية الاوضاع الأمنية في قطاع غزة وإطلاق الصواريخ، وزيارة الوفد لوضع الجانب المصري في التطورات الامنية كافة

إلى ذلك أشار فروانة أن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو يحاول استغلال كل دقيقة بوجود إدارة دونالد ترامب في الملفات كافة، حيث المحاولات واضحة لشرعنة المستوطنات في الضفة وقصف وغارات على المناطق التي بها تواجد إيراني، حيث سيعمل على استغلال ذلك وتوجيه ضربة لقطاع غزة ليضمن بعد ذلك فترة هدوء طويلة في ظل الادارة الامريكية الجديدة.