نابلس - خاص - النجاح - أكد رئيس الهيئة العليا لمتابعة شؤون الاسرى والمحررين، أمين شومان، مساء اليوم الثلاثاء، أن الهيئة حذرت من سياسة الاهمال الطبي التي تنتهجها سلطات الاحتلال تجاه الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الاسرائيلية، وخصوصا سجن الرملة.

وأوضح خلال لقاء عبر "فضائية النجاح" أن الهيئة أجرت اتصالات على الصعيد الاقليمي والدولي والمحلي، لانقاذ الأسرى المرضى في سجون الاحتلال، مشيرا إلى أن الوضع بالنسبة لدولة الاحتلال مختلف، وأضاف، أن سلطات الاحتلال لا تعترف بكل المواثيق والشرائع والاتفاقيات والقوانين الدولية.

وأشار إلى أن دولة الاحتلال رفضت دخول فريق من منظمة أطباء بلا حدود وفريق منظمة الصحة العالمية لمعاينة أوضاع الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، وهذا تسبب باصابة عدد من الأسرى الفلسطينيين بأمراض مستعصية وخطيرة.

ولفت إلى أن التحرك الفلسطيني كان على كل المستويات، وكان هناك رفضا اسرائيليا، مشيرا إلى أن اسرائيل لا تعير القانون الدولي اي اهتمام ولا تعترف بمؤسسات حقوق الانسان، وهذا يدل على بربريتها، وأنها تتعامل معهم على أنهم أرقام،و تسرق أموال ومخصصات الأسرى وتهدد البنوك بمنعها من مزاولة عملها إذا ما فتح أهالي الأسرى حسابات لهم فيها.

وبين أن قرابة الـ(350) أسيرًا يعانون من أمراض مستعصية في مختلف سجون الاحتلال، مؤكد على أن الملف سيبقى مفتوحا طالما هناك اعتقالات.

وأضاف، هناك أسرى مشلولين، وآخرين مصابون بالسرطان، وعدد مصاب بمرض القلب، وحوال 100 أسير مصاب بفيروس كورونا.

واستشهد مساء اليوم الثلاثاء، الأسير المريض بالسرطان، كمال أبو وعر (46 عاما)، في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

والأسير أبو وعر من بلدة قباطية جنوب جنين،  وكان يعاني من سرطان بالحنجرة والحلق، ومعتقل منذ عام 2003 ومحكوم بالسجن 6 مؤبدات و50 عاما.