نابلس - النجاح - كشفت مصادر عبرية النقاب عن بناء ٣٢١٢ وحدة استيطانية جديدة، وبحسب صحيفة هآرتس الإسرائيلية فإن قسماً من مخططات البناء التي تم المصادقة عليها هي عملية شرعنة لمبان تم بناؤها من دون تصاريح بناء.
 
رئيس هيئة مقاومة الجدار و الاستيطان وليد عساف أشار عبر برنامج "نهار فلسطين" الذي يبث عبر "فضائية النجاح"، لى أن الإحتلال نجح في تمرير صفقة القرن من خلال اتفاقيات التطبيع المهينة، و عادت إسرائيل إلى سياستها الطبيعية في التوسع الاستيطاني التي يهدف إلى استكمال السيطرة  على بقية المناطق وضم بعض مناطق أخرى.

 وحول ما أذيع سابقا بأن اتفاقات التطبيع ستضمن وقف التوسع والضم في الأراضي الفلسطينية، أكد عساف الى هذه كذبة كبرى خرجت بها الإمارات والبحرين من أجل تبرير فعلتهم، وأضاف، عليهم المجيئ هنا إلى الميدان ومشاهدة استمرار مسلسل الاستيطان الذي لم يتوقف منذ العام 1967 لغاية أمس التي أعلنت فيه السلطات الإسرائيلية  ١١ الف دونم  في الأغوار على أنها محميات طبيعية.

ويتوقع عساف إلى أن الإحتلال يسعى في المستقبل إلى الإستمرار  في تهجير المواطنين من الأغوار وإرساء بؤر في المناطق المختلفة بشكل تدريجي، إضافة إلى العمل على عزل المدن الفلسطينية عن قراها وعمل دويلات صغيرة من أجل فرض أحكام ذاتيه متعددة في تلك المناطق!