نابلس - النجاح - أكدت الناطقة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في قطاع غزة، سهير زقوت، مساء اليوم الأحد، أن دور اللجنة الدولية يبدأ بالمتابعة منذ بدء الأسير الإضراب عن الطعام، عبر زيارات المندوبين على الرغم من جائحة كورونا، مشيرة إلى أنه تم تعديل زيارات المندوبين ليتواءم مع الظرف الصحي للأسير ماهر الأخرس.

وأوضحت خلال مقابلة مع "فضائية النجاح" أن طبيب اللجنة الدولية تابع مع الأسير ماهر الأخرس في المستشفى الذي يتواجد فيه منذ الخامس من شهر أكتوبر الجاري.

وأشارت إلى أن متابعة طبيب اللجنة الدولية للصليب الأحمر والذي يعد بمثابة لجنة محايدة للأسير ماهر الأخرس مهمة جدا، خصوصا وأنه تم اكتشاف اصابة بفيروس كورونا في الغرفة المجاورة له.

وبينت أن تقديم الرعاية الطبية من مسؤولية الطاقم الطبي الاسرائيلي التي تحتجز الأسير ماهر الأخرس.

وأوضحت أن مسؤولية اللجنة الدولية للصليب الأحمر تندرج تحت متابعة الأسير طبيا وليس المطالبة بالافراج عنه.

وشددت على مهمات اللجنة الدولية للصليب الاحمر يقتصر مهامها على تنسيق زيارات الاسرى ومتابعة الاسرى المرضى داخل السجون وتشجيعهم على فتح حوار مع ادارة السجن.

ونبهت إلى أن اللجنة الدولية تسخر امكانيات كبيرة للمعتقلين داخل السجون .

ودعت إلى ضرورة تفهم عمل اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ودورهم في التعاطي مع قضايا الأسرى، مشيرة إلى أن اللجنة الدولية ليست مسؤولة عن المعتقلين.