نابلس - النجاح - أكد الكاتب والمحلل السياسي في الشأن الأوروبي، أمجد أبو العز، أن الوحدة الوطنية والشعبية الاساس لمواجهة المخاطر المحدقة بالقضية الفلسطينية.

وأضاف خلال حديث لـ" النجاح"، : " ركزنا خلال السنوات الماضية على التحالفات الدولية لاعتقادنا أنها ستصنع حقائق على الأرض، وأهملنا الجانب الشعبي ولكن الآن يجب أن ندرك أهمية وحدتنا الوطنية".

وتابع : "أمريكا والعالم أجمع يركز على مشاكله الداخلية لذلك يجب أن نركز الآن على الوحدة الشعبية والتكاتف مع القيادة".

وأشار أبو العز إلى أن القيادة الفلسطينية تحتاج للاتفاق على آلية التنفيذ على أرض الواقع، من أجل تحقيق المصالحة في ظل ما نواجهه من أزمات.

وحول إمكانية لجوء القيادة لسحب سفرائها من دول الخليج  التي ستقرر التطبيع مع الاحتلال، قال أبو العز:" القيادة بعثت أكثر من رسالة بأنها لن تقبل بأي تطبيع مع الاحتلال، كانت المبادرة العربية للسلام تنص على تحقيق السلام ومن ثم التطبيع وما يحدث الآن العكس".

وأكد أبو العز أن القيادة الفلسطينية لديها الكثير من الأوراق لكن الوضع الدولي والمحلي ليس في صالحنا، والأجندة الداخلية هي الأساس.

وتشهد العديد من محافظات الوطن في الضفة الغربية وقطاع غزة اليوم، عدة فعاليات مناهضة ورافضة لاتفاقيات تطبيع الإمارات والبحرين مع دولة الاحتلال.

وأطلق الفلسطينيين على هذا اليوم اسم يوم "الغضب"، وتأتي هذه الفعاليات تزامنا مع استضافة البيت الأبيض مراسم توقيع إتفاقية تطبيع الاحتلال مع الإمارات بحضور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مساء اليوم.