نابلس - النجاح - توقع الخبير بشأن الاقتصاد والعلاقات الدولية، سامي نادر أن تشهد لبنان عملية عسكرية قريبا، كون المشهد فيها لا يعيش بمنطقة آمنة بحكم وجودها في صلب الصراع، مشيراً إلى عدم استبعاد أي من السيناريوهات المتوقعة في لبنان.

وقال نادر في حديث لـ"فضائية النجاح": "لا يمر شهر إلا وتقوم طائرات الاحتلال باستهداف مواقع إيرانية ولحزب الله"، لافتاً إلى ان المطلوب اليوم تحقيق شفاف وذو مصداقية.

وأضاف أن هنالك أصوات عديدة من مختلف شرائح المجتمع اللبناني تنادي بتحقيق دولي بسبب أزمة الثقة في النظام الحاكم اللبناني، فيما يقابله رفض قاطع من الرئيس اللبناني و حزب الله؛ باعتباره مضيعة للوقت وتدويل للأزمة ".

وأوضح نادر أن هناك مطلب شعبي أساسي لمعرفة الحقيقة ومعرفة كيفية تكديس 2800 طن من المواد المتفجرة وسط المدينة، معتبرا تدمير بيروت بشكل كامل فضيحة كبيرة وجريمة وفق كل المقاييس.

وتابع: "لا يجوز قطع الطريق أمام الشعب اللبناني بمعرفة الحقيقة، والتحقيق الدولي هو مخرج لائق للجميع خاصة أن هنالك قدرات تقنية مطلوبة ليست موجودة في لبنان، وبجميع الأحوال وجود تحقيق دولي يضفي مصداقية داخل لبنان".

وأشار إلى أنه في "حال ثبوت إشارات بأن العملية عسكرية بتورط إسرائيلي أو غير إسرائيلي سيعزز موقف لبنان بالمطالبة ليس فقط بلجنة تحقيق دولية بل بمحكمة دولية وقرار من مجلس الأمن".