نابلس - النجاح - اكد الناطق باسم هيئة شؤون الاسرى والمحررين،  حسن عبد ربه، ان إدارة سجون الاحتلال تتعمد خلال شهر رمضان المبارك التنكيل بالأسرى و زيادة معاناتهم.

وذلك من خلال الإجراءات الصارمة كمنع الزيارات عنهم ، إضافة الى المخاطر التي تعصف بهم جراء وباء كورونا مع انعدام سبل الوقاية والسلامة اللازمة ، وتقليص المواد المتاحة للشراء من الكنتينا وحجب العديد من السلع عنهم ، والتشديدات على تحويل الأموال من الأهالي لهم ، يضاف الى ذلك التنقلات و التضييق عليهم لمنعهم من أداء الطقوس الدينية و صلاة التراويح .

وأكد عبد ربه في حديث لـ"النجاح"،  إلتزام القيادة الفلسطينية بدفع رواتب الأسرى حسب التشريعات والأنظمة والقوانين الفلسطينية كجزء من المسؤولية الوطنية وتوفير الحماية السياسية والحاضنة الوطنية الدائمة للأسرى و المحررين و عوائل الشهداء و الجرحى بالكامل، مشدداً رفض القيادة الفلسطينية قرار الاحتلال بوقف رواتب الاسرى والشهداء.