نابلس - النجاح - قال رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس، ان العزل الانفرادي للأسرى مستمر من قبل سلطات الاحتلال، حيث استهدفت بالدرجة الأساسية الكوادر المميزين الذين يمتلكون القدرة على التأثير في محيطهم، في اخوتهم ورفاقهم من الأسرى.

وأوضح فارس خلال مكالمة هاتفية عبر برنامج نهار فلسطين: ان بعض الأسرى مكثوا سنوات طويلة  في العزل، فلم اذكر أن ظاهرة العزل انتهت بشكل قاطع الا في أعقاب الإضرابات الجماعية التي كانت دائما أحد مطالبها الرئيسية إعادة المعزولين إلى الأقسام.

وتابع فارس: قانون الاحتلال المتعلق بالفلسطينيين مرن جدا يتيح إعادة الأسير إلى العزل لثلاثة وستة شهور.

وأضاف فارس: الأوضاع كانت خلال الثلاثة سنوات الماضية معقدة وصعبة، شرعت عدة قوانين، الأمر الذي أوصل الأسرى إلى رمضان، بينما كانت الأوضاع مزرية للغاية، وجاءت جائحة فيروس كورونا لتشكل سببا إضافيا للتوتر والقلق آخذين بعين الاعتبار سلطات الاحتلال لا تهتم كما يجب بصحة الأسرى.

وأشار فارس إلى ان رمضان هذا العام جاء في ظل انقطاع زيارة العائلات للأسرى، والكثير من الأسرى لديهم شح كبير في الطعام.

يذكر ان الاحتلال يُجدد العزل الانفرادي بحق الأسير وليد دقة، البالغ من العمر (59 عاماً)، من داخل أراضي 1948، حيث أفاد نادي الأسير في بيان صحفي، بأنه لم يتم معرفة مدة التمديد الصادرة بحق الأسير دقة، مشيرا إلى أن إدارة سجون الاحتلال تُحاول إخفاء المدة بشكل متعمد.