نابلس - النجاح - أوضح خليل تفكجي الخبير في الاستيطان ومدير دائرة الخرائط في جمعية الدراسات العربية في القدس، إن المثلث الفلسطيني سيدخل إلى داخل الدولة الفلسطينية، وكل المستعمرات ستدخل إلى الجانب الإسرائيلي، بالإضافة إلى الخرائط في غزة هي عبارة عن ثلاثة تجمعات بعيدة عن بعضها البعض، والتواصل بينها عن طريق المواصلات.

وقال تفكجي في حديث لـ "النجاح": "قضية الأغوار بالنسبة للجانب الإسرائيلي محسومة، ستكون نابلس تحت السيطرة "الإسرائيلية" بشكل غير مباشر، لأن الأصابع ستكون متوجه نحو كفر قدوم حتى طريق طولكرم، والأصبع الثاني يمتد حتى غور الأردن.

ويتساءل تفكجي أين ستكون الدولة الفلسطينية إذا تم السيطرة على أكثر 60% من الضفة الغربية؟ ومن المستحيل أن يكون هناك توسع فلسطيني باتجاه الشرق أو الغرب، ومن الناحية الاقتصادية الغورهو سلة الغذاء الفلسطيني بالدرجة الأولى، والمحاجر تحت السيطرة الإسرائيلية، فأين الدولة الفلسطينية ذات الاقتصاد المستقل؟!