غزة - عبد الله عبيد - النجاح - أكد عضو المجلس الثوري لحركة فتح، تيسير نصرالله، مساء السبت، أن قرارات حل المجلس التشريعي والذهاب لانتخابات تشريعية، قد نوقشت في كافة الهيئات المسؤولة على الصعيد الفلسطيني، وأخذت مداها في الحوار والنقاش.

وقال نصر الله في تصريح خاص لـ"النجاح": هذه القرارات صدرت في المجلس الوطني والمركزي الأخيرين، وها هي تترجم الآن على أرض الواقع"، مشيراً إلى أن القرار قد اتخذ الآن.

وأضاف "عندما تذهب إلى المحكمة الدستورية أنت تصل إلى نهاية مرحلة لاتخاذ القرار، وبالفعل القرار اتخذ الآن"، مشدداً على أن المحكمة الدستورية التي أصدرت هذا القرار هي سيدة نفسها.

ونوه نصرالله إلى أن المجلس التشريعي شكليا بعد انتخابات عام 2006، مستدركاً "لكن الرئيس أبو مازن سينفذ القرار وهذا يفضي إلى اجراء انتخابات تشريعية ورئاسية أيضاً لأنهما مرتبطتان ببعضهما البعض".

وأشار إلى أن هناك مطالب شعبية بحل المجلس التشريعي، لافتاً في السياق ذاته إلى أن بعض القوى السياسية الفلسطينية لن تقبل بذلك وستعتبر هذه القرارات مخالفة للأنظمة وستعلن عدم التزامها عن هذه القرارات.

وتابع القيادي الفتحاوي " أي كانت ردود الأفعال من قبل بعض القوى السياسية الفلسطينية فإن هذا القرار سيكون نافذا.. لكن يجب أن يتم جدولة إجراءاتها وتحديد التواريخ التي متى ستبدأ بهذا القرار وإجراء تنفيذها".

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أعلن اليوم خلال اجتماعه بالقيادة، أن المحكمة الدستورية أصدرت قرارا بحل المجلس التشريعي والدعوة لاجراء انتخابات تشريعية خلال ستة أشهر، مؤكدا سيادته "أننا سنلتزم بقرار المحكمة الدستورية".