نابلس - ديانا زكريا - النجاح - فكرة ابداعية مقدسية، جمعت بين الحجارة والتكنولوجيا واطلق عليها اسم "حجرلوجيا"، وهو مشروع انتج بالتعاون بين مؤسسة النيزك للابداع العلمي وجمعية برج اللقلق المجتمعي، كتوثيق معماري تكنولوجي للحفاظ على الموروث التاريخي في البلدة القديمة في القدس.

وتحدث رئيس مؤسسة النيزك للابداع العلمي، المهندس عارف الحسيني، حول افتتاح المعرض بشكل اساسي في بيت العلوم والتكنولجيا التابع لمؤسسة النيزك في بلدة بيرزيت، وقام بزيارته المئات من طلاب المدارس، ثم انتقل المعرض الى مدنية الخليل ثم جاء الى جبل النار، مدينة نابلس، وسيعود الى القدس ليعرض هناك ومنها سيتجول الى عواصم عديدة.

اما المدير التنفيذي لجمعية برج اللقلق المجتمعي، منتصر ادكيدك، وصف المعرض وتركيزه، على الحقب التاريخية التي مرت على مدينة القدس في عمل استمر مدة عام.

احد عشر مجسما ثلاثي الابعاد لاهم المباني الاثرية في القدس قام بتنفيذها فنان مقدسي استطاع ان ينقل الصورة بتفاصيلها كونه احد ابناءها والمقيم بين ثناياها، واستهدف المشروع طلبة المدارس المحرومين من دخول القدس.

وعبر الفنان التشكيلي، عبد الجليل الرازم، حول حبه للقدس وعمله الفني  بقوله: ان القدس لا يسكن فيها فقط بل هي تسكنه ايضا، فهو يعيش اوقاتها صباحا ومساءا وهذه المعالم هي جزء من حياته ومن مولده في مدينة القدس.

 عمل فريد من نوعه وظفت فيه التكنولجيا من خلال مرشد سياحي على شكل  روبوت وتقنية الفيديو ثلاثي الابعاد ليشعر الزائر انه يقف ويمشي في زوايا القدس ، كدمج  بين الماضي والحاضر والمستقبل.