غزة - هاني ابو رزق - النجاح - قبل هجومه عليه كان الشارع مرتعه يلعب كرة القدم التي يحبها، الطفل معتصم النبيه المصاب بالسرطان قرَّر أن يركل المرض بقدمه.

انضم معتصم لفريق الأمل  مع رفاقه الذين هم في ربيع العمر، خاضوا التدريبات والاستعدادات لخوض مباراة في كرة القدم تختلف عن المباريات حول العالم، ليس لاحترافهم، بل لأنهم مصابون بالسرطان.

في الخامس من شهر فبراير بدأت المباراة التي طال انتظارها من اللاعبين وذويهم، خمسة لاعبين مسلحين بالإرادة والعزيمة، بزيهم الأصفر هزوا الملعب في مواجهة فريق نادي تشامبينز بالزي الأزرق .

أعلنت الصفارة انطلاق المباراة والتي استمرت (20) دقيقة، وبدأ معها التصفيق والتهليل من قبل المشجعين داخل المدرجات، ركل معتصم تلك المستديرة عاليا إلى زميله أسامة والذي بدوره سدَّدها بجانب العارضة.

خلال شوطي المباراة أحرز معتصم النبيه وزميله سعد الله السرحي هدفين لفريق الأمل، مرَّت العشرين دقيقة سريعًا، ليعلن فوز فريق الأمل بهدفين مقابل هدف واحد، مباراة عنوانها التحدي إذ إنَّ لاعبيها كلهم مرضى تحدوا مرضهم وركلوه بالأرجل.

وافتتح نادي تشامبينز أول أكاديمية رياضية تختص بكرة القديم للأشخاص المصابين بمرض السرطان في الخامس من شهر فبراير/ شباط الحالي ،أُطلق عليها اسم "هوب تيّم"، فريق الأمل في اليوم الذي صادف اليوم العالمي لمرضى السرطان. فرحة ممارسة كرة القدم لم تكن فقط مقصورة على اللاعبين بل على ذويهم أيضًا.

 أيوب الديري أتى مشجعًا لابنه أثناء لَعبه كرة القدم وتحفيزًا له من أجل محاربة المرض، يقول : "ابني يحب ممارسة كرة القدم ومنذ أن علمت أنَّ هناك أكاديمية تختص بمرض السرطان قمت بإرساله إلى هناك من أجل ممارسة الكرة التي يحبها، العامل النفسي لابني قد تحسن بشكل كبير فالابتسامة لا تفارق محيّاه بعد كلّ تمرين رياضي يمارسه.

 مشيرًا إلى أنَّ ابنه انضم إلى النادي منذ خمسة شهور. في حين قال المدرب عبد العال العطار لـ "النجاح" : "كوّنّا الفريق بالتعاون مع طبيب مختص يحدّد أي من اللاعبين يمكنه أن يمارس كرة القدم، إضافة إلى تعليمات عن كيفية تقسيم الوحدة التدريبية، فالرياضة  أسلوب علاج. وتابع قائلًا: "بدأنا مع الفريق الذي يضم (15) لاعبًا بتعليمهم أساسيات كرة القدم، وما لاحظته من تدريبي لهم أنَّهم في تطور ملحوظ، وعزيمتهم عالية، وفّرنا جميع المستلزمات الرياضية التي تلزمهم".

 ولفت إلى أنَّ العمل ما زال مستمرًا من خلال العديد من البرامج الترفيهية الثقافية بهدف دمجهم بالمجتمع بأفضل الإمكانات. أما رجب السراج وهو رئيس مجلس إدارة نادي "تشامبينز" قال: "فكرة تكوين فريق أعضاؤه من مرضى السرطان أتت من خلال مجموعة من الفعاليات قام بها النادي في السنوات الماضية مع الأطفال المصابين بمرض السرطان وبناء على ذلك تمَّ استشارة مجموعة من الأطباء المتخصصين بذلك، والذين أكَّدوا أنَّه يمكن لبعض المرضى أن يمارسوا رياضة كرة القدم.

وتابع السراج قائلًا لمراسل النجاح: "نعمل على دمج الأطفال المصابين مع الأصحاء من خلال الدعم النفسي لهم، وهذا ما فعلناه من خلال إقامة مباراة تجمع بين الفئتين من أجل تحقيق هدف الشفاء من المرض" .