عاطف شقير - النجاح -  

كثيرة هي المخلفات التي تؤذي البيئة والتي ان اعيد تدويرها تكون صديقة للبيئة ومنها مخلفات البلاستيك وغيرها، وهناك من المبادرات الفردية التي تحد من إنتشار البلاستيك  واثره على البيئة، ولكنها لا تزال قليلة الانتشار.

اعتبر الدكتور وليد باشا مدير مركز البحث للدراسات والأبحاث البيئية ان إعادة تدوير علب الكولا والشامبو وكرتون البيض كمواد للزينة بانه ليس مجديًا لانه في النهاية سيكون مصيره الى مكب النفايات وهذا شيء غير واقعي.

واشار لا بد من تقطيع هذا البلاستيك وفرمه ومن ثم اذابته واعادة تصنيعه على هيئة كراسي أو اي اشكال أخرى، ولكن هناك من الاوروبيين من ينصحوننا باعادة تدوير هذه الاشياء من ابواب الزينة والجمال، ولكنها غير مجدية وهم بذلك يستخفون بعقولنا.

وأضاف ان اعادة فرم البلاستيك واعادة صناعته بكميات كبيرة وباطنان كبيرة مجدي اقتصاديا ويخدم البيئة ويساعد في فتح مداخيل جديدة للمواطنين.

واضاف ان تدوير البلاستيك  لا يؤثر على البيئة بل يخدمها، لان هذه المواد من المفروض ان تكب، ولكن يتم اعادة تصنيعها وهذا من شانه ان يخدم البيئة من اضرار هذه النفايات المختلفة.

واستطرد بالقول لا يوجد دراسات توضح ان اعادة التدوير للبلاستيك لا سيما كاسات البلاستيك يؤثر على صحة الانسان، ولكن هناك الكاسات المستوردة من الصين والتي يتحلل المشروب الساخن بداخلها من شانها ان تؤذي صحة الانسان ولا سيما ان دخلت في جوفه.

نايلون صيني خطر

ووجد في الاسواق هناك مادة من النايلون المستورد من الصين اذا ما رمي وقامت الحيوانات ببلعه فيسبب لها اضرار كبيرة من شانها ان تؤدي الى نفوق المزيد من الحيوانات البرية.

اما على الصعيد الوطني، فاشار لا يوجد سياسة ممنهجة تدعم اعادة تدوير النفايات الصلبة سوى المراقبة على جودة الصناعة المعاد تدويرها، وهذه المشاريع عبارة عن مبادرات فردية يقوم بها الافراد لجني الدخل لهم ولا بد من توجه يدعم هذه السياسة.

مبادرة فردية

وفي المجتمع الفلسطيني، هناك من النساء من يبادرن بتدوير النفايات من اجل الزينة.

وفي هذا الاطار، تقول المربية منال الزعبي  هذه علبة محارم مصنوعة من كرتون ومغلفة بالخيش الصناعي بالاضافة الى اشرطة الساتان وبعض الازهار للزينة يتم الصاقها بواسطة مادة السيليكون الحار، وهذه المخلفات خوفا من ضياعها يتم استغلالها بمواد لزينة البيت.

 

واضافت،  هذه الاشياء تستخدم حاملة ويمكن استخدامها للجوال او استخدامات اخرى مصنوعة من علب الشامبو الفارغة ومطلية بألوان زجاج او الاكريليك

 

واختتمت بالقول هناك اشياء كثيرة اعيد استخدامها من اجل زينة المنزل وجماله والتي منها إطار مرآة تم صنعه من كرتون البيض المرشوش بدهان ذهبي مع جليتر واستخدم خشب الابليكاج خلفية، والسيليكون الحار في الصاق قطع كرتون البيض.