النجاح - أفاد محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين يوسف نصاصرة ان الحالة الصحية للاسير حسين حسني سعيد عطا الله خطيرة جدا، فهو مصاب بمرض السرطان في خمسة اماكن في جسمه، الرئتين، والعمود الفقري، والكبد، والبنكرياس، والرأس، وظهر هذا المرض معه فقط منذ 4 أشهر.

وقال نصاصرة "إن الأسير حسين يقبع في مستشفى "سوروكا"، وهو من سكان مدينة نابلس، ومتزوج ويعيل 6 أبناء، ومحكوم بالسجن 32 عاما، قضى منها 21 عاما".

وأفاد الأسير حسين للمحامي بأن الطاقم الطبي في مستشفى "سوروكا"، قد أبلغه أن وضعه الصحي خطير جدا، ويجب الافراج عنه لخطورة وضعه، وهو يقبع في المستشفى مقيد بالسرير ليل نهار، ويتم وضع الاوكسجين له طوال الوقت، وهو ممنوع من زيارة الأهل.

وبدأت هيئة الأسرى بإجراءات قانونية للعمل على الافراج المبكر عن الاسير حسين عطا الله، نظرا لخطورة حالته الصحية.

من جهة أخرى، أفاد المحامي بأن الأسير ماهر موسي حسين عبيات، من سكان بيت لحم المحكوم 25 عاما، يقضي 14 عاما منها، ويقبع في سجن "ايشل" يعاني من مشاكل صحية في الغدد، والمعدة، ونقل أكثر من مرة الى "سوروكا"، ولكن وضعه الصحي لم يتحسن، وقد قرر الأطباء إجراء تصوير له في الكلى، والمحاشم، ولكن لم يحدد له موعد بذلك، ولازال الاسير يعاني من خروج دم مع البول، وهو من الأسرى الذين شاركوا في الاضراب المفتوح عن الطعام لمدة 41 يوما، ويطالب بمتابعة علاجه.

وعن الأسير يزيد راجح الريماوي من سكان بيت ريما، المعتقل منذ 2/8/2017، أفاد المحامي لؤي عكة "بأنه موقوف في سجن "عوفر"، ويعاني من مشاكل صحية، حيث فقد الوعي قبل فترة، وأصيب بما يشبه الشلل النصفي، وأنه مكث في المستشفى عشرة أيام، ويعاني من مشاكل صحية في المعدة، والرقبة، والظهر، ويصاحب ذلك آلام حادة.

وأشار عكة ايضا الى تدهور في الحالة الصحية للاسير عزام حسين ربيع سكان قلنديا، المعتقل إداريا لمدة 4 أشهر منذ 29/7/2017 في "عوفر"، حيث يعاني من هبوط في الوزن وصل الى 21 كغم، ويعاني من ضيق في الصدر، وتسارع في دقات القلب، ودائم التعرق، وفقدان الشهية في تناول الطعام.

وكشف المحامي عكة الحالة الصحية للقاصر الأسير الجريح عمر سمير طه سكان بيت ريما برام الله 16 عاما، الموقوف في سجن عوفر منذ 2/10/2017، حيث يعاني من مشاكل في الصدر، وهو جريح، ولا تزال الشظايا مستقرة داخل جسده، لا سيما في منطقة الصدر، ولا يقدم له العلاج اضافة إلى اصابات في الذراع الأيمن، والظهر.