النجاح - أفاد المحامي خالد زبارقة إن الاحتلال يمارس ضغوطات كبيرة على الأسير الصحفي محمد القيق المضرب عن الطعام منذ ايام .

ويحاول الأطباء التابعين لمصلحة السجون في عيادة سجن الرملة إجباره على إجراء فحوصات طبية كشرطٍ لنقله إلى المستشفى المدني، لكنه يرفض الشرط بشكل قاطع كجزء من الإضراب المفتوح الذي يخوضه منذ السادس من شباط/فبراير الماضي.

واعتبر القيق بأن شرط مصلحة السجون يعد خطوة للتأثير عليه لكسر إضرابه، مشددا على إصراره مواصلة الإضراب لحين إبطال قرار الاعتقال الإداري بحقه.

استنكر المكتب الإعلامي التابع لحركة حماس بغزة، قرار محكمة الاحتلال بتجديد الإعتقال الإداري بحق الأسير الصحفي محمد القيق.

وأكد رئيس المكتب سلامة معروف في تصريح صحفي على أن قرار المحكمة عنصري وجائر ويهدف لكسر إرادة الشعب الفلسطيني، مشددا على أن القيق لن يرضخ لإرادة الإحتلال.

وطالب المؤسسات الحقوقية والإنسانية والدولية للوقوف عند مسؤوليتها والعمل على الإفراج الفوري عن كافة الصحفيين المعتقلين في سجون الاحتلال.

يذكر أن القيق نقل منذ أسبوع إلى زنازين العزل في عيادة سجن الرملة، مواصلا إضرابه المفتوح، معتمدا على الماء فقط دون مدعمات أو أملاح.