وكالات - النجاح -  أدانت جامعة الدول العربية، قرار بلدية الاحتلال بناء ما يزيد عن 8300 وحدة استيطانية في القدس المحتلة.

وحذرت في بيان لها، اليوم الثلاثاء، من مخططات الاحتلال لتهويد الأحياء السكنية العربية في القدس، واستمرار سياسة هدم المنازل التي ارتفعت وتيرتها بشكل غير مسبوق.

وقال الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية سعيد أبو علي، في بيان له، إن القرار الجديد يأتي في سياق السياسة الرسمية لسلطة الاحتلال للاستيلاء على القدس وتهويدها، واستمرار الانتهاكات المتصاعدة فيها، وآخرها عمليات التجريف التي قامت بها سلطات الاحتلال بالقرب من المقبرة اليوسفية، وهدم سور مقبرة الشهداء في المدينة المحتلة لتنفيذ مخطط "مسار الحديقة التوراتية"، ومخطط "مشروع مركز المدينة" الاستيطاني، الذي يستهدف الأحياء العربية، ومراكز حيوية في القدس الشرقية منها شارع صلاح الدين.

وأضاف أن شارع صلاح الدين التجاري يعد بمثابة عصب المدينة، كذلك حي المصرارة أحد أحياء المدينة المقدسية الذي يقع خارج أسوار البلدة القديمة وحي الشيخ جراح الذي يقع في وسط القدس الشرقية، مشيرا إن الانتهاكات الإسرائيلية مستمرة في المسجد الاقصى المبارك والاقتحامات الواسعة للمتطرفين لباحات المسجد والمحاولات المحمومة من قبل الاحتلال لتغيير الوضع القانوني والتاريخي القائم في "الأقصى".

وحذر أبوعلي من استهداف الوجود الفلسطيني في القدس، لتقليص نسبة الفلسطينيين فيها، واستمرار تنفيذ مخططاتها لتهويد التاريخ والرواية وطمس الهوية الحضارية العربية الإسلامية المسيحية للمدينة.

وطالب بموقف حازم وسريع من المجتمع الدولي، وتحمل المسؤولية السياسية والقانونية والأخلاقية إعمالا للقانون الدولي والشرعية الدولية، وذلك بالضغط على سلطة الاحتلال لوقف الانتهاكات في المدينة، واحترام الوضع التاريخي والقانوني القائم فيها، إنقاذا لحل الدولتين وفرص تحقيق السلام لاستقرار المنطقة.