نابلس - النجاح - أكدت حركتا فتح وحماس في بيان صحفي مشترك عقب انتهاء الحوار في تركيا الذي استمر لمدة يومين، على ضرورة انضاج رؤية متفق عليها وستقدم  للحوار الوطني الشامل بمشاركة القوى والفصائل الفلسطينية.

وأضاف البيان ، أن الحركتين ملتزمتين بالعمل المشترك والموحد على الدفاع عن حقوق شعبنا ومصالحه، والتصدي لكل المؤامرات حتى تحقيق الاستقلال الكامل متمثلاً في الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وأوضح أن الحوارات تركزت على" البحث حول المسارات التي اتفق عليها في مؤتمر الأمناء العامون الذي انعقد مطلع هذا الشهر في رام الله وبيروت".

وأضاف "سيتم الإعلان النهائي والرسمي عن التوافق الوطني في لقاء الأمناء العامون تحت رعاية الرئيس محمود عباس على أن لا يتجاوز الأول من أكتوبر بحيث يبدأ المسار العملي والتطبيقي بعد المؤتمر مباشرة."

وتوجهت الحركتان بالشكر لفخامة الرئيس رجب طيب أردوغان رئيس الجمهورية التركية وللأخوة في تركيا قيادة وشعباً على الاستضافة الكريمة.

وبدأت اجتماعات وفدي الحركتين اسطنبول يوم الثلاثاء الماضي.

وترأس وفد حركة "فتح" أمين سر اللجنة المركزية جبريل الرجوب، فيما ترأس وفد حركة حماس نائب رئيس مكتبها السياسي صالح العاروري.