نابلس - النجاح - ينعقد اليوم الخميس، اجتماع أمناء الفصائل الفلسطينية بشكل متزامن في رام الله وبيروت (عبر الفيديو كونفرنس).

ويبحث الاجتماع التوافق على آليات إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة، ومناقشة وحدة الموقف السياسي والنضالي والتنظيمي في هذه المرحلة الصعبة، إلى جانب التمسك بقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

وأوضح عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، حسين الشيخ إن اجتماع الأمناء هو خطوة استراتيجية هامة على طريق الإجماع الوطني السياسي، وتعبيد الطريق أمام المصالحة وإنهاء الانقسام والشراكة السياسية.

وأضاف أن الرئيس محمود عباس سيلقي كلمة مهمة في الاجتماع.

من جهته قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، إن الهدف الأساسي للاجتماع هو البدء بخطوات هامة على طريق تجسيد الوحدة لإسقاط مؤامرة الضم والأبرتهايد والاستيطان وتهويد القدس.

وأضاف ان الاجتماع سيرسل كذلك رسالة قوية وواضحة للجميع بالحفاظ على الأسس التي تؤدي لقيام دولة فلسطينية على حدود عام 1967 والقدس الشرقية عاصمة لها، واننا متمسكون بمبادرة السلام العربية لإسقاط التطبيع المجاني.

ووصل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية إلى لبنان، الثلاثاء، للمشاركة في الاجتماع مع زياد النخالة رئيس حركة الجهاد الإسلامي، وقيادات فصائلية أخرى.

وسبق أن أعلنت السلطات اللبنانية أن لبنان لن يتمكن من استضافة الاجتماع دون الإعلان عن الأسباب، لكنها تراجعت عن ذلك لاحقًا، وسمحت بإجرائه.