ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - انتقدت مفوضة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة بشدة إسرائيل يوم الاثنين ووصفت عمليات القتل الأخيرة التي قام بها جنودها خلال المظاهرات الفلسطينية على طول السياج الحدودي لغزة بأنها "صادمة".

وشهدت الأشهر الأخيرة تصاعداً واشتباكات عنيفة بالإضافة واغلاق اسرائيل لمعابر غزةى بعد اطلاق الفلسطينينفي غزة طائرات ورقية وبالونات  تحمل مواد قابلة للاشتعال مما أدى إلى اندلاع حرائق شبه يومية .

وفي خطاب فيديو أمام لجنة الأمم المتحدة المعنية قال إن الوضع في غزة قد تصاعد بشكل كبير في الأشهر الأخيرة 

وقال زيد بن الحسين رئيس مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان إنه من الضروري أن تتعاون جميع الأطراف مع لجنة التحقيق الدولية المستقلة في الأحداث القاتلة الأخيرة في غزة والتي يساعد مكتبه على إقامتها وقد أذن به مجلس حقوق الإنسان ومقره جنيف في 18 مايو / أيار "لتعزيز المساءلة" عن أعمال القتل والانتهاكات للقانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان .

وتقول إسرائيل إن قواتها تدافع عن الحدود وتتهم حماس بمحاولة تنفيذ هجمات إرهابية تحت غطاء الاحتجاجات.

وأضاف زيد أن الوضع في غزة قد "يتفاقم بشدة" في الأشهر القادمة بسبب الأزمة المالية التي تواجه وكالة الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين ، نتيجة التخفيضات  في ميزانيتها من قبل إدارة ترامب في الولايات المتحدة.

وانتقد زيد أيضا موافقة البرلمان الإسرائيلي الأسبوع الماضي على مشروع قانون يحدد البلد كدولة قومية للشعب اليهودي.

وقال إنه "يرسخ التمييز المتأصل ضد المجتمعات غير اليهودية"  وعلى الأخص المواطنين العرب في إسرائيل وسكان القدس الشرقية وحذر من أنه "يمكن أيضا أن يزيد من حدة التوترات".