النجاح - اعتبر الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. احمد مجدلاني تصريحات سفير أميركا لدى الاحتلال دافيد فريدمان، التي جاء فيها "إذا لم تقبل ابو مازن  بالذهاب إلى المفاوضات مع دولة الإحتلال وأوجدت فراغ فيها فسنبحث عن بديل ملائم يملأ هذا الفراغ غيرك" ، رسالة تهديد واضحة جاءت بقرار سياسي، مرفوضة وتسيء للشعب الفلسطيني .

وتابع د. مجدلاني إن ما يصدر عن فريدمانالمسؤولين في ادارة ترامب من تصريحات، تتطابق تماما مع سياسة الاحتلال الاسرائيلي ، وتسائل د. مجدلاني هل بات فريدمان ناطقا باسم الاحتلال ولم يعد سفيرا لأمريكا، وأن تلك التصريحات خارجة عن الاعراف الدبلوماسية ،وتعتبر تدخلا سافرا بالشأن الداخلي لدولة فلسطين.

وأكد د. مجدلاني أن ادارة ترامب تعرف جيدا من يمثل الشعب الفلسطيني ويمثل الشرعية الفلسطينية، وأنها حاولت سابقا وستبقى تحاول البحث عن البدائل ، ولن تجد فلسطيني واحد بإمكانه التخلي عن الثوابت الوطنية .

وجدَّد د. مجدلاني التذكير لفريدمان وغيره ، أن قضية فلسطين ، تختلف عن بقية القضايا التي تعالجها ادارة ترامب  فهي ليست صفقة للعقارات ، بل قضية شعب يبحث عن انهاء الاحتلال واسترداد حقوقه وإقامة الدولة المستقلة .