ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - "لقد انتهى حل الدولتين" كتب بولتون وهو من أشد منتقدي إدارة أوباما في وقت من الأوقات زاعماً أنه يجب منح غزة لمصر والضفة الغربية إلى الأردن".
جون بولتون الذي شغل منصب سفير لدى الأمم المتحدة في عهد الرئيس جورج دبليو بوش وتم اختياره يوم الخميس الماضي،  ليصبح مستشار الأمن القومي للرئيس  دونالد ترامب  ولديه تاريخ طويل من الصرامة الشديدة ضد إيران والفلسطينيين وهو من أشد منتقدي إدارة أوباما ويعارض بشدة الاتفاق النووي الإيراني ومعارض معروف لحل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني".

وأيد غزو العراق في عام 2003 كما له خطاب متشدد في المفاوضات مع كوريا الشمالية.

وقال بولتون بعد أن أعلن ترامب قراراً مهمًا بالاعتراف بالقدس :"إن عملية السلام في الشرق الأوسط احتاجت إلى وضوح وقد وفرها ترامب من خلال اتخاذ قرار بنقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى القدس، حسب تعبيره".

وكان البيان واحداً من بين العديد من القضايا الإسرائيلية وغيرها من القضايا الدولية التي تشير إلى السياسات التي قد يتقدم بها في دوره الجديد كمستشار رئيسي لترامب.

 وقال بولتون عن محاولة إدارة أوباما لإحياء محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين: "مجرد واقع حل الدولتين قد مات"ودعا إلى"حل الثلاث دول" بأن تسلم غزة  إلى مصر واعادة الضفة الغربية إلى الأردن، وان يكون لاسرائيل دولة مستقلة".

وانتقد أيضاً روسيا وقال أن "واشنطن وحلفائها لا يحتاجون إلى المزيد من المغامرات الروسية في الشرق الأوسط خاصة في ضوء محور موسكو وطهران ودمشق وحزب الله" و"هدفنا تغيير النظام في إيران.

كما دعا بولتون إسرائيل إلى مهاجمة إيران لكبح طموحاتها النووية: "الوقت قصير للغاية ، لكن الضربة يمكن أن تنجح".