ترجمة : علا عامر - النجاح - ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية عن حدوث إنفجار أدى إلى  مقتل طاقم أمني روسي في سوريا في أحد مصانع الصواريخ العسكرية ،ويذكر ان الحادث جاء عقب وفاة عشرات الجنود الروس فى هجوم التحالف الذى تقوده الولايات المتحدة الاسبوع الماضى.

وأعلنت الجهات المراقبة أن الجنود كانوا تابعين لأحد شركات الأمن الروسية الخاصة ، وقد لاقوا حتفهم جراء إنفجار عدد من الصواريخ في مستودع الأسلحة التابع لأحد القواعد الروسية في سوريا.

وقد حدث الإنفجار في مقاطعة دير الزور الشمالية الشرقية، وفقاًللمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وصرح رامي عبد الرحمن ، رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن أفراد هذا الطاقم كانوا مكلفين بحماية حقول الغاز والنفط التابعة لنظام بشار الأسد.

ويذكر أنهم كانوا بصحبة الجيش السوري أثناء عملية قضائه على التنظيمات الإرهابية ، من أجل حماية الحقول النفطية التي يتم تحريرها .

وقد حدث الإنفجار أثناء محاولة عدد من الجنود  الوصول إلى أسلحة في المستودع، ولكنهم فوجئوا بأحد العبوات المفخخة التي أدت إلى مقتل 23 شخص من ضمنهم 15 جندي روسي.