النجاح - تلقت أربعة فصائل فلسطينية دعوات رسمية من مصر، للمشاركة في جولة الحوار المزمع عقدها بالعاصمة القاهرة في 21 تشرين الثاني الجاري لاستكمال المصالحة.

وقالت "الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين" أمس، إنها تلقت "دعوة رسمية من مصر للمشاركة في اجتماع الفصائل المقبل".

وأضافت الجبهة: "سيناقش الاجتماع قضايا الانقسام واستعادة الوحدة الداخلية وإعادة ترتيب البيت الفلسطيني بمؤسساته التشريعية والتنفيذية وبرنامجه السياسي»، مرحبة بـ "الدعوة المصرية"، ومؤكدة أنها "ستلبي الدعوة بمشاركة وفد من أعضاء المكتب السياسي في الداخل والخارج".

وكانت حركة "حماس" أفادت في بيان بأن "دعوة رسمية" من مصر وصلت إلى رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية، للمشاركة في جلسات الحوار الوطني الفلسطيني.

ورحب هنية بالدعوة المصرية، مشيراً إلى أن حركته سترسل «وفداً رفيع المستوى من داخل الأراضي الفلسطينية وخارجها للمشاركة في جلسة الحوار، دعماً لجهود المصالحة الفلسطينية ومعالجة القضايا العالقة».

بدوره، قال عضو المكتب السياسي لـ"الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" كايد الغول في بيان، إن "الجبهة تلقت أيضاً دعوة من مصر للمشاركة باجتماع الفصائل الفلسطينية"، معرباً عن "تقدير الجبهة الشعبية للجهود المصرية من أجل إنهاء الانقسام الفلسطيني"، ومؤكدا أنها «ستلبي دعوة القاهرة".

 

بدوره كشف وليد العوض عضو المكتب السياسي لحزب الشعب "ان الحزب تلقى دعوة رسمية من الاشقاء في جمهورية مصر العربية للمشاركة في جلسة الحوار الشامل التي ستعقد في القاهرة بتاريخ ٢١ نوفمبر في إطار جهود تطبيق اتفاق المصالحة".

 وقال العوض في تصريح وصل "النجاح الإخباري" نسخة منه ان  الدعوة لا  تتضمن جدول اعمال محدد الامر الذي سيترك لتحدد في اجتماع الفصائل ، مؤكدا ان انه سيشارك بوفد من قيادته برأسة اﻻمين العام الرفيق بسام الصالحي.