نهاد الطويل - النجاح - خاص: كشف عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني وعضو المجلس الوطني، وليد العوض، عن تقديم حزبه مبادرة جديدة من أربع بنود لإنهاء الإنقسام بين حركتي حماس وفتح.

وقال العوض في تصريح خاص لـ"النجاح الإخباري" الثلاثاء: إنَّ ما وصفه بالاتصالات الهامّة والتي جرت خلال الأسبوعين الماضيين أدَّت إلى تقارب وجهات النظر بين حركتي فتح وحماس وسط الحديث عن إشارات إيجابية.

وكشف العوض أنَّ مبادرة حزبه تتضمن أربع نقاط، أولها ينص على حلّ اللجنة الإدارية، التي شكلتها حماس في غزة، والعودة عن الإجراءات التي اتَّخذتها حكومة الوفاق الوطني.

وشدَّد العوض على أنَّ البند الثاني يرتبط بشكل بمباشر بتمكين حكومة الوفاق من القيام بمسؤولياتها كافة في قطاع غزة.

فيما يؤكد البند الثالث بحسب العوض على أن تكون مدة هذه الحكومة بعد تمكينها من العمل في غزة، من ثلاثة إلى أربعة شهور، على أن يفتح حوار خلال عمل هذه الحكومة، حول تشكيل "حكومة وحدة وطنية".

ويشمل البند الرابع قيام حكومة الوحدة بالتحضير لإجراء انتخابات شاملة (رئاسية وتشريعية وللمجلس الوطني).

 وأشار العوض إلى أنَّ الحزب بصدد مواصلة اتصالاته،رغم طرح حماس لرؤيتها لحل الخلاف،الأمر الذي حال دون  استمرار المواصلات وتوقفها خلال الأيام الماضية.

وكان الرئيس محمود عباس قد قال في كلمة ألقاها أمام المئات من سكان القدس، الذين حضروا إلى مقر المقاطعة بمدينة رام الله أيّام، حين تحدث عن ملف المصالحة الوطنية "سنستمر في وقف تحويل المخصصات المالية لقطاع غزة تدريجيًا ما لم تلتزم حركة حماس باستحقاقات المصالحة»، مشيرًا إلى وجود جهات تسعى لـ «إدامة انفصال قطاع غزة حتى لا تقوم دولة فلسطينية".

وطرح الرئيس خلال أحداث المسجد الأقصى الأخيرة، مبادرة لإنهاء الانقسام، تقوم على أساس حلّ اللجنة الإدارية التي شكلتها حماس، وتمكين الحكومة من العمل في غزة، والاتفاق على إجراء انتخابات عامّة.