رام الله - النجاح - حذر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر من خطورة الوضع الصحي للأسرى السبعة المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال، خاصة أن أوضاعهم تزداد سوءا يوما بعد آخر وباتت مقلقة وخطرة للغاية.

جاء ذلك خلال الندوة التي نظمها قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة في الأمانة العامة لجامعة الدول العربية حول الانتهاكات الإسرائيلية التي تمارس بحق الأسرى في سجون الاحتلال، في مقر الجامعة بالعاصمة المصرية، القاهرة، اليوم الإثنين، بحضور عدد من الأمناء المساعدين ورؤساء القطاعات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، والسفير المناوب بالجامعة العربية مهند العكلوك، والمستشار أول رزق الزعانين من مندوبية فلسطين بالجامعة العربية.

واستعرض أبو بكر الانتهاكات التي تقوم بها إسرائيل بحق الأسرى، بالإضافة إلى الأوضاع الكارثية والمتصاعدة داخل سجون الاحتلال في ظل عدم الاستجابة لمطالبهم بوقف الاعتقال الإداري.

وأوضح أن قضية الأسرى والمعتقلين شهدت منحدرا خطيرا، خاصة فيما يتعلق بالأوضاع الصحية للأسرى المضربين عن الطعام، والتخوف من ارتقاء عدد منهم شهداء، وعلى رأسهم الأسيران كايد الفسفوس ومقداد القواسمة، المضربان منذ أكثر من 100 يوم.

ودعا أبو بكر إلى ضرورة التدخل الفوري لوضع حد لهذه الانتهاكات وللتفرد بالأسرى المرضى داخل السجون والمعتقلات، حيث إن هناك جرائم طبية تمارس بحق ما يقارب 550 أسيرا مريضا، عدد كبير منهم تصنف حالتهم على أنها خطيرة جدا.

كما طالب المؤسسات الحقوقية والإنسانية ذات الصلة، خاصة الصليب الأحمر، بالتدخل الفوري والسريع لوقف سياسة الاعتقال الإداري لا سيما بحق الأسرى المضربين، وإيجاد حلول جدية لقضاياهم قبل خسارتهم، مضيفا أن الهيئة تتابع كل ما يتعلق بالمعتقلين منذ اللحظات الأولى لاعتقالهم حتى مرحلة ما بعد الإفراج عنهم، حيث يوجد طاقم قانوني لزيارتهم والدفاع عنهم.

ودعا لأن تكون المرحلة المقبلة هي لنصرة الأسرى والمعتقلين وإنقاذهم، تحديدا في المحيط العربي الإقليمي، لما له من أهمية في فرض هذه القضية على سلم أولويات المجتمع الدولي.

بدوره، أكد الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية سعيد أبو علي أن العمل من أجل الأسرى والمعتقلين واجب، لما يمثلونه من شرعية حقيقية للنضال الفلسطيني ومقاومته للاحتلال، وأن الوقت حان للتحرك السريع من أجل إنهاء هذه السرقة العلنية لأعمار أطفالنا وشبابنا، مشيراً إلى أن الجامعة العربية وتحديدا قطاع فلسطين، تتابع يوميا تفاصيل ومستجدات قضايا الأسرى، خاصة المضربين عن الطعام.