أريحا - النجاح - وقعت هيئة تشجيع الاستثمار والمدن الصناعية، مع شركة أريحا لتطوير وإدارة وتشغيل المنطقة الزراعية الصناعية التابعة لمجموعة باديكو، اتفاقية لإدارة وتشغيل وصيانة مشروع الطاقة الشمسية في مدينة أريحا الزراعية الصناعية، وأخرى لتزويد المنطقة الصناعية بموارد مياه إضافية من خلال سلطة المياه.

ومثّل الهيئة في الاتفاقيتين رئيس مجلس إدارة الهيئة، وزير الاقتصاد الوطني خالد العسيلي، ومثّل سلطة المياه الوزير مازن غنيم، ومثل شركة أريحا لتطوير وإدارة وتشغيل المنطقة الزراعية الصناعية رئيس مجلس إدارتها خالد عنبتاوي.

ويهدف مشروع نظام الطاقة الشمسية إلى توفير طاقة بديلة بقدرة انتاجية تبلغ 2 ميجا واط تساهم في تخفيض تكلفة الطاقة الكهربائية للمصانع ما سيساهم في زيادة تنافسية المنطقة الصناعية، وتم تنفيذ هذا المشروع بدعم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والحكومة اليابانية.

وتهدف الاتفاقية الثانية لتزويد مدينة أريحا الزراعية الصناعية بمصدر إضافي منتظم للمياه من المصادر المتوفرة لدى سلطة المياه في محافظة أريحا والأغوار، بمعدل 150 كوب يوميا، لأغراض الاستخدام الصناعي والشرب.

وأعلن العسيلي التزام الهيئة في تقديم التسهيلات للمستثمرين بشكل عام وخصوصا المشاريع في المناطق الصناعية، والتي تعتبر ذات أولوية وطنية لقدرتها على دفع عجلة التنمية والانتاج وخلق فرص عمل.

بدوره، قال عنبتاوي: إن مشاريع الطاقة الشمسية مجدية جدا للمنشآت الصناعية، ولها دور فاعل في خفض كلفة الإنتاج، إذ تعتبر الكهرباء أحد أهم مدخلات الإنتاج، لذلك وجود طاقة شمسية لتغذية هذه المصانع بالكهرباء ليس فقط مفيدا لها، بل يسهم في زيادة إمكانية التنافسية لهذه المصانع مع نظيرتها المحلية والإقليمية.

وأضاف: "أن مشروع نظام الطاقة الشمسية تم تنفيذه فوق أسطح 22 هنجرا في المدينة الزراعية الصناعية بمساحة إجمالية تقدر بـ21 ألف متر مربع، خاصة أن لدى طواقكم باديكو الخبرة في إدارة وتشغيل مشاريع الطاقة البديلة، كما أن اتفاقية المياه تأتي لضمان توفير المياه بشكل منتظم ودائم للمصانع ما يسهم في ضمان استمرارية الإنتاج لديها.

ولفت إلى أن مدينة أريحا الزراعية الصناعية أضحت بعد توقيع الاتفاقيتين منطقة جاذبة للاستثمار بشكل أكبر، علما أنه تم إقرار التعرفة الكهربائية الصناعية من الحكومة سابقا.

يذكر أن المساحة الإجمالية لمدينة أريحا الزراعية الصناعية تبلغ 615 ألف متر مربع، وجرى الانتهاء من تطوير المرحلة الأولى من المدينة على مساحة 140 ألف متر مربع ببنية تحتية متكاملة ومناسبة لمواكبة كافة احتياجات المشاريع الصناعية والزراعية، وجرى بناؤها بمستوى عال من التكنولوجيا مع شموليّتها لأنظمة متعددة تحافظ على البيئة والطاقة ضمن إدارة فعالة، ويجري التحضير لبدء العمل في تنفيذ أعمال البنية التحتية للمرحلة الثانية من المشروع.