رام الله - النجاح - أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن تدخين التبغ هو أحد عوامل الخطر الرئيسية لأمراض القلب وأمراض السرطان والسكتات الدماغية وأمراض الرئة وهشاشة العظام وأمراض العيون ومرض السكري وغيرها من المشاكل الصحية الأخرى.

وأكدت أنه خلال السنوات السابقة، تبين أن 80% من الذكور المصابين بسرطان الرئة في فلسطين هم من المدخنين او المدخنين السابقين وأن نسبة خطر الإصابة بسرطان الرئة تزداد باضطراد تبعا للسنوات وعدد السجائر التي تم تدخينها. وهذا يعكس سبب شيوع سرطان الرئة بين الذكور في فلسطين بالإضافة الى عوامل اخرى.

وتابعت الوزارة عشية اليوم العالمي لمكافحة التدخين الذي يصادف 31 أيار من كل عام إن بيانات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني تشير إلى ارتفاع انتشار استخدام التبغ في فلسطين خلال السنوات الاخيرة، حيث بلغ  معـدل انتشـار اسـتخدام التبـغ  بيـن الأفـراد بعمـر 18 سـنة فأكبـر في فلسطين في العام 2019 نسبة 29.5%  (51.2% بين الذكور، و7.3% بين النساء). 

وأوضحت الوزارة أن التبغ يحتوي على ما يزيد عن 5000 مادة كيميائية معظمها ضار للجسم (70% من هذه المواد تسبب السرطان)، حيث بينت الدراسات أن تدخين التبغ هو أحد عوامل حدوث أكثر من 16 نوع سرطان ( منها سرطان القولون، الفم ، الحنجرة، البلعوم....)، ولكنه السبب الأساسي لسرطان الرئة ومسؤول عن معظم وفيات سرطان الرئة على مستوى العالم وفلسطين. كما بينت الدراسات أن التدخين يسبب 7 حالات من كل عشر حالات سرطان الرئة.

وقالت الوزارة إن سرطان الرئة هو من أكثر السرطانات شيوعا بين الذكور في فلسطين خلال السنوات السابقة. خلال 2020 حدثت النسبة الأكبر من  حالات سرطان الرئة في فلسطين بين الذكور بنسبة 83% من جميع حالات سرطان الرئة.

وأوضحت أن سرطان الرئة هو المسبب الرئيسي للوفاة بين مرضى السرطان عالميا كما هو في فلسطين، حيث بين السجل الوطني الفلسطيني للسرطان أن 18.7% من جميع حالات الوفاة لمرضى السرطان سببها سرطان الرئة والتي تشكل  27.4% من حالات الوفاة بين الذكور من مرضى السرطان خلال 2020.