رام الله - النجاح - كشفت وزيرة الصحة الفلسطينية مي كيلة، مساء اليوم الأربعاء، عن رفع اللجنة الوبائية المختصة بفيروس كورونا في الوزارة، توصيات الى مجلس رئاسة الوزراء، منها فرض الاغلاق الشامل لمدة أسبوعين على الأقل.

وذكرت كيلة في حديث لقناة "العربية": "نحن كوزارة صحة جلسنا مساء اليوم وحللنا الموضوع الوبائي في فلسطين بشكل كامل ورفعنا توصياتنا، من ضمنها النصح بالاغلاق الشامل لمدة أسبوعين على الأقل".

وبينت أن الحالة الوبائية في فلسطين مختلفة هذه المرة عن سابقتها، وأن هناك ازدياد كبير على اعداد المصابين ودخول الطفرات الجديدة منها البريطانية والجنوب أفريقية.

وقالت: "إيجابية الفحص ارتفع من 10% الان 20-30% اشغال الاسرة ارتفعت الى 100% في بعض الأماكن وهذا لم يسبق ان حصل في السابق".

وحول الأسباب، قالت وزيرة الصحة: "من أهم أسباب ارتفاع أعداد الإصابات هو دخول الطفرات الجديدة الأكثر انتشارا من كورونا وإعادة فتح المدارس مرة أخرى لان الأطفال يصابون ولا يشعرون بها ويعتبرون ناقلين الى بيوتهم".

وتابعت كيلة: "دخول الطفرة من القادمين الى فلسطين تأتي من المسافرين الى فلسطين، ويجرى فحوصات كورونا الأصلي ولكن لا نفحص التحورات والان عاكفين بتزويد المختبرات بالفحوصات الخاصة بالطفرات".

وأشارت الى أن الوزارة عملت دراسة عشوائية حول المصابين بكورونا، وأرسلت من اجل الفحص الجيني وتم اكتشاف الطفرة البريطانية والجنوب افريقية.

وأوضحت أن المواطن الفلسطيني حاله حال أي مواطن في العالم في الالتزام بالإجراءات الوقائية، مبينة أن نسبة الالتزام ليست 100% ولكنه يتدرج اكثر فأكثر.

وتابعت وزيرة الصحة: "اللقاحات مازلنا بانتظار ما تم شراؤه من الشركات وصلنا لقاح سبوتنيك من روسيا تبرع للشعب الفلسطيني 10 الاف لقاح، لكن الطاقم المتخصص بذلك في الوزارة يعمل ليل نهار من اجل الضغط على الشركات لوصولها الى فلسطين".