رام الله - النجاح - أكدت عائلة الشهيد خالد نوفل، من بلدة رأس كركر قرب رام الله، أن ما حصل مع نجلها فجر اليوم الجمعة، هو عملية تصفية وإعدام قام بها جنود الاحتلال والمستوطنون.

وأشارت العائلة إلى أن نجلها متزوج وأب لطفل، توجه فجراً إلى منطقة قمة الريسان، حيث أرضه، ليقوم بتعميرها، إلا أن جنود الاحتلال والمستوطنين، قاموا بتصفيته، بمجرد وصوله إلى المنطقة.

وقالت العائلة: "خالد توجه إلى أرضه، وهو حق له كأحد أشكال التشبث بالأرض، حيث كان ذاهباً لإعمارها، كونه يمتلك العشرات من الدونمات الزراعية".

وأكدت العائلة، أن نجلها لم يكن مسلحا بأي شيء، وكان بإمكان جنود الاحتلال، إرغامه على المغادرة أو اعتقاله بأسوأ الأحوال، ولكن العقلية الإجرامية لجنود الاحتلال والمستوطنين هي من جعلتهم، ينفذون الإعدام بحقه.


وأشارت العائلة إلى أن جنود الاحتلال، قاموا باقتحام المنزل وإحضار بعض مقتنيات الشهيد للتعرف عليها، حيث تم مصادرة مركبته، التي كان يستقلها قبل استشهاده.