نابلس - النجاح - أكدت حركة حماس، مساء الخميس، أنها "لن تغادر مربع الحوار الوطني وتحقيق المصالحة مع حركة فتح وستواصل جهودها مع الكل الوطني وكل مكونات الشعب الفلسطيني للضغط على حركة فتح وتحقيق المصالحة".

وقال الناطق باسم حركة "حماس" عبد اللطيف القانوع، في تصريحات صحفية، إن "حركة حماس مصرة على تحقيق المصالحة وستمارس الضغط مع الفصائل الفلسطينية ومخاتير وأعيان شعبنا وكل مكوناته على حركة فتح للعودة إلى طاولة الحوار الوطني وتحقيق المصالحة".

وأضاف القانوع أن المخاطر المحدقة بالقضية الفلسطينية ما زالت قائمة وتتصاعد يوماً بعد يوم، موضحًا أنه يتطلب الضغط باتجاه استكمال الحوارات الوطنية وتبني استراتيجية نضال موحدة لمواجهة التحديات.

وأشار إلى أن المرونة التي قدمتها حركته والتنازلات التي عرضتها أثناء الحوارات الأخيرة كفيلة بإنهاء كل أشكال الانقسام وتحقيق مصالحة حقيقية تضمن شراكة مع الكل الوطني الفلسطيني لمواجهة التحديات التي تعصف بالقضية الفلسطينية.

وكانت حركتا فتح وحماس أعلنتا، الأسبوع الماضي توجه وفدين من الحركتين إلى العاصمة المصرية القاهرة، لاستكمال الحوارات الوطنية الرامية إلى إنهاء الانقسام الفلسطيني المستمر.

وبعد أيام كشف أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، اللواء جبريل الرجوب عن فشل مباحثات القاهرة الأخيرة، بعد رفض حماس اجراء الانتخابات بشكل متوالي.