النجاح -  أكدت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، أن أي خطة تتعارض مع حقوق الشعب الفلسطيني، والتي كفلتها الشرعية الدولية مصيرها الفشل، وستسقط كسابقاتها.

وقالت الحركة على لسان عضو المجلس الثوري، المتحدث باسمها أسامه القواسمي، اليوم الجمعة، ظن البعض أن الضغوطات والتهديدات والوقت كفيل بتغيير أو تليين مواقفنا اتجاه حقوقنا، لن يتحقق، وسيتبدد تحت وطأة نضال شعبنا وصموده وموقف قيادتنا الثابت".

وأضاف:" إن حقوقنا واضحة لا لبس فيها، وتتمثل بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأراضي دولة فلسطين المحتلة عام 1967، والمعترف بها في الأمم المتحدة بعاصمتها القدس، وتطبيق القرارات الأممية ذات الصلة بقضيتنا".