القدس - النجاح - دعا المتحدث الرسمي باسم حركة فتح د. حسين حمايل الأحزاب والحركات العالمية الى ضرورة العمل والتحرك شعبيا وجماهيريا للتصدي للحكومات التي تحاول نقل سفارتها او مؤسساتها الى مدينة القدس الشريف مؤكدا على أن الأراضي الفلسطينية هي حقك للشعب الفلسطيني المرتبط فيها تاريخيا ودينيا بمسلميه ومسيحييه.

واشار إلى ان هذا العمل  يعتبر  اعتداء على الحقوق الفلسطينية ومخالفة  صريحة للقوانيين  الدولية التي ضربها الرئيس الامريكي عرض الحائط لعمل دعاية انتخابية هزيله لرئيس الوزراء الاسرائيلي بن يا مين نتياهو.

وطالب د. حمايل الشعوب العربية والإسلامية والمسيحية  بان تقف عند مسؤوليتها التاريخية والأخلاقية في الدفاع عن المدينة المقدسة التي تربطهم فيها علاقة عقائدية في الوقت الذي لم يرق تحرك  هذه الشعوب لمستوى الهجمة الإجرامية من قبل حكومة الاحتلال على المواطنين والمقدسات في القدس الأراضي الفلسطينية. 

وشدد على ضرورة تفعيل كل المؤسسات الدولية لإسناد الشعب الفلسطيني وقيادته لاستعادت حقوقه التي سلبتها منه دولة الاحتلال وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.