رام الله - النجاح - قال عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني (فتح)، المفوض العام للعلاقات العربية والصين فيها، عباس زكي، إن الفلسطينيين يرفضون التدخل الأجنبي في هونغ كونغ الصينية، مشددين على الوقوف إلى جانب الصين في وحدة أراضيها.

وشدد زكي على وقوف الحركة والشعب الفلسطيني إلى جانب جمهورية الصين الشعبية في حقها بالحفاظ على وحدة أراضيها وسيادتها عليها، وخاصة في هونغ كونغ الصينية.

وجاءت تصريحات زكي لدى استقباله في مدينة رام الله، مدير مكتب جمهورية الصين الشعبية لدى فلسطين ، السيد قواه وي.

وقال زكي، "إن شعبنا يقف بحزم إلى جانب الصين في حقها بالدفاع عن مصالحها الوطنية سواء في هونغ كونغ أو بحر الصين الجنوبي، معتبرا أي تدخل أجنبي في الشؤون الداخلية للصين يستهدف خلق الفوضى والاضطرابات وعدم الاستقرار في هونغ كونغ الصينية وإثارة البلبلة في المجتمع الصيني."

وسبق أن أكدت القيادة الفلسطينية في بيان لها في أغسطس على دعم حق الصين في الحفاظ على وحدة أراضيها وسيادتها عامة، وفي منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة خاصة، مشددة على "رفضها لأي تدخل أجنبي، ومحاولات زعزعة الاستقرار في هونغ كونغ".

وكثّف الناشطون المدافعون عن الديمقراطية تحركهم المستمر منذ أربعة أشهر في المدينة التي تعد مركزاً مالياً دولياً قبيل الاحتفالات المقررة اعتباراً من الثلاثاء لإحياء الذكرى الـ70 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية.