نابلس - النجاح - دعا نشطاء مقدسيون، أبناء شعبنا ممن يستطيعون الوصول الى مدينة القدس المحتلة، إلى التوجه للمسجد الأقصى المبارك، والمشاركة في أداء الصلوات في منطقة "باب الرحمة" داخل المسجد، بدءاً من صلاة ظهر اليوم، احتجاجاً على استهداف الاحتلال باب الرحمة وإغلاقه بقفل وسلاسل حديدية.

وأفاد شهود عيان بأن جنود الاحتلال اقتحموا، الليلة الماضية، المنطقة وأقدموا على وضع أقفال جديدة خلسةً على باب الرحمة، لمنع الأوقاف من فتحها أو استخدامها.

يُذكر أن الاحتلال كان قد أغلق مبنى "باب الرحمة" الواقع في الجهة الشرقية من المسجد الأقصى منذ عام 2003، ومنذ ذلك الوقت تصدر شرطة الاحتلال قرارًا بإغلاقه لمدة عام يتم تجديده باستمرار.

إقرأ أيضا: الاحتلال يضع سلاسل حديدية على باب الرحمة

ولجأت قوات الاحتلال في الآونة الأخيرة إلى منع المصلين من الاقتراب من المنطقة، بل منعت حراس وسدنة المسجد من الاقتراب من المستوطنين في المنطقة خلال فترة الاقتحامات، فضلاً عن تصريحات صدرت عن جماعات الهيكل المزعوم تؤكد نيتهم اقتطاع منطقة باب الرحمة لإقامة كنيس يهودي يكون بمثابة "حائط مبكى" جديد داخل المسجد الاقصى.

"باب الرحمة" جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى المبارك، الذي تبلغ مساحته 144 دونما.