النجاح - بحث وزير النقل والمواصلات سميح طبيلة، ووزير الحكم المحلي حسين الأعرج، والقائم بأعمال رئيس سلطة الطاقة المهندس ظافر ملحم، اليوم الأحد، سبل تنظيم وتطوير قطاع الكهرباء في فلسطين.

واستعرض طبيلة جملة من المقترحات التطويرية والتي تندرج في إطار تنظيم واقع قطاع الكهرباء في فلسطين، وتساهم في تعزيز أوجه الخدمات المقدمة للمواطن الكريم ضمن هذا القطاع وبدرجة عالية من الجودة والأداء المتميزين.

وأشار إلى أن البلديات حريصة كل الحرص وبشكل كبير لتبقى خدماتها مستمرة دون انقطاع أو تراجع، مشددا على ضرورة تضافر كافة الجهود المشتركة كل ضمن اختصاصه، للدفع قدماً نحو تطوير منظومة هذا القطاع وبما يحقق بلوغ الأهداف والرؤى التي طالما سعت وتسعى أطرافاً عديدة لإنجازها.

وأكد أن البلديات دوماً بحاجة الى دعم الجميع لتبقى راسخة وثابتة في وجه التحديات وقادرة  على تسديد ديونها ليسستمر عطاؤها وخدماتها بأفضل صورة.

بدوره، قال الأعرج: "إننا جميعاً نبحث عن سبل وأسس من شأنها أن تسهم في تقديم خدمة أفضل للجمهور الكريم، وتكون خدمة الكهرباء ذات جودة عالية وتتميز بالقوة والسرعة العاليتين، حتى يتسنى لنا توفير الراحة والرفاهية لأبناء شعبنا".

من جهته، أوضح ملحم أن الشركات التي تخدم 500 ألف نسمة هي في طبيعتها تختلف عن الشركات التي تخدم عددا من السكان أقل من ذلك بكثير دون التقيل من شأن خدمة الجميع دون استثناء.

كما تطرق المجتمعون خلال اللقاء الى كيفية دمج شركات الكهرباء وآلية توحيدها، وبحث أبرز المشاكل والتحديات التي تواجه قطاع الكهرباء والبلديات، ومناقشة السبل والحلول الممكنة على طريق تعزيز منظومة عمل البلديات وقطاع الكهرباء، والتأكيد على ضرورة استمرارية الاتصال والتواصل مع وزارة المالية، لاستكمال العمل في هذا الإطار.