عبد الله عبيد - النجاح - أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، أنها لم تتخذ قرارا بعد بشأن المشاركة في الاجتماعات التي دعت لها حركة حماس مؤخرا وعقد مؤتمر وطني بالتزامن مع انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني، المزمع في الثلاثين من شهر إبريل الجاري، تحت قيد الدراسة.

وقال عضو المكتب السياسي للجهاد الإسلامي، نافذ عزام لـ"النجاح"، اليوم الاثنين: "إن موضوع مشاركتنا في مؤتمر وطني مع حركة حماس يحتاج إلى دراسة"، لافتاً إلى أن حركته تحاول ترتيب الوضع الفلسطيني الداخلي.

وأضاف عزام " للأسف الامور الآن مليئة بالتعقيدات ونحن ندرس الأمر من كافة جوانبه".

وعن محاولة تشكيل حماس حكومة في غزة، اعتبر هذا الأمر بأنه شائك، ويحتاج إلى دراسة معمقة ولا يمكن البت به الآن.

وكانت صحيفة "الحياة اللندنية" أشارت اليوم الاثنين إلى دراسة حركة حماس صيغاً متعددة لإدارة قطاع غزة، مبيّنة أنها تبحث تشكيل حكومة محلية، أو حكومة وطنية لعموم الأراضي  الفلسطينية، تتخذ من غزة مركزاً لها.

يأتي ذلك، بعد تصريحات عضو المكتب السياسي لحركة حماس، حسام بدران والتي قال فيها: إن حركته تقود حراكًا سياسيًا لرفع الشرعية عن المجلس الوطني، من خلال عقد مؤتمر وطني عام تشارك فيه جميع الفصائل والقوى، ومشاركة شخصيات عامة وأعضاء من المجلس الوطني، الذين رفضوا تلبية الدعوة في بيروت وغزة بالتزامن مع عقد جلسة المجلس الوطني في 30 ابريل".