النجاح - استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اليوم الاثنين، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، وفداً من لجنة الطائفة السامرية، ضم الكاهن تقي مختار الطائفة السامرية، والسيد رجائي حمدي السامري.

وأكد عباس، أن الطائفة السامرية، جزء أصيل من الشعب الفلسطيني، وتحرص القيادة على تلبية احتياجاتهم ونيل حقوقهم كباقي ابناء الشعب الفلسطيني.

بدورهم، أكد اعضاء الوفد، لسيادته، وقوفهم خلف سياسته الحكيمة الساعية لنيل الحرية والاستقلال للشعب الفلسطيني، وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وأطلعوا الرئيس على الفرق بين الديانة السامرية واليهودية، وان المكان المقدس حسب الديانة اليهودية القديمة هي قمة جبل جرزيم وليس القدس.

وقدم الرئيس عباس مكرمة رئاسية لأبناء الطائفة السامرية، لمناسبة عيد الفسح السامري.

وحضر اللقاء، قاضي قضاة فلسطين الشرعيين محمود الهباش، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، وسفير فلسطين لدى أثيوبيا والاتحاد الافريقي نصري أبو جيش.