النجاح -  

أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، عزام الأحمد، أن وحدة الوطن لا مساومة فيها، قائلاً "فإما إنهاء الانقسام، أو أن يتحمل المنقسمون كامل المسؤولية، حتى نستطيع تقويضهم، وننهي الانقسام.

وأضاف الأحمد، خلال كلمة له في حفل إحياء ذكرى انطلاقة حزب البعث العربي في رام الله، اليوم السبت: "من يقف في وجه الوحدة سنحاربه، ونتصدى له حتى لو كان من حركة فتح، ومن يُؤيد طرفي الانقسام، هو مشارك فيه".

وذكر أنه سيلتقي بشخصيات من الجبهة الشعبية الأسبوع المقبل من أجل إقناعها بالمشاركة في اجتماعات المجلس الوطني، الذي سيُعقد نهاية الشهر الجاري، متابعاً: "إياكم والتردد، لأن عقد المجلس الوطني، سيعزز وحدتنا الداخلية".

وأكد الاحمد على أن منظمة التحرير الفلسطينية، هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، مشيراً إلى أن المنظمة ترحب بحركتي حماس والجهاد الإسلامي بعد إنهاء الانقسام الفلسطيني.

وأوضح الاحمد أن صفقة القرن قد قُبرت قبل أن تُولد، "وذلك بسبب الموقف الفلسطيني الحازم، الذي عبرت عنه القيادة الفلسطينية في المحافل العربية والإسلامية والإقليمية والدولية".

وتابع "لا قوة في الأرض تستطيع أن تتجاوز الشعب الفلسطيني؛ لأننا متمسكون بالحق الثابت في إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية، والقدس الشرقية عاصمتها"

وأشاد الأحمد بالرئيس العراقي الأسبق صدام حسين على تاريخه، قائلاً: "نقول لصدام حسين، كما قلت وأنت على حبل المشنقة، عاشت فلسطين عربية حرة، فنحن على العهد والوعد، والله يرحم أيام صدام حسين".