عبد الله عبيد - النجاح - أعلن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، جمال محيسن، اليوم الإثنين، مشاركة دولة فلسطين في مؤتمر القمة العربية الـ29، التي ستعقد في الخامس عشر من الشهر الجاري، في مدينة جدة بالسعودية.

وأكد محيسن في تصريحات خاصة لـ"النجاح الإخباري"، أن تحضيرات القيادة الفلسطينية تسير على قدم وساق لحضور هذه القمة، مشدداً على أن الموقف الفلسطيني واضح وهو  التأكيد على الثوابت الفلسطينية.

وأشار إلى أنه سيتم التطرق للحديث عن صفقة القرن التي تحدث عنها الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب للقدس.

وقال: "سيتم الحديث أيضاً في القمة العربية الـ29 إلى الأحداث التي دارت في قطاع غزة مؤخراً"، لافتاً إلى ضرورة كشف جرائم الاحتلال الإحتلال الإسرائيلي التي ارتكبوها ضد الفلسطينيين في مسيرات العودة في غزة.

وأضاف "إن حكومة الاحتلال تقوم بتصعيد خطير ضد شعبنا الأعزل، خاصة بعد الدعم الأعمى الذي تتلقاه من الإدارة الأميركية، الذي أشعرها بأنها مغطاة في الساحة الدولية، وهذا ما ثبت في اجتماع مجلس الأمن عندما رفضت الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا إصدار بيان ضد اسرائيل، يدينها على المجزرة التي ارتكبتها ضد أبناء شعبنا العزل الذين خرجوا في تظاهرات ومسيرات سلمية داخل ارض وطنهم، احياءً للذكرى السنوية الثانية والاربعين ليوم الأرض الخالد".

وتابع: "المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال ضد شعبنا الأعزل تتطلب تقديم الحكومة الاسرائيلية للمحكمة الجنائية الدولية، لكن الرعاية الأميركية للحكومة الاسرائيلية تعيق الحراك بنسبة معينة على الساحة الدولية، موجها العتاب للأشقاء العرب لاقتصار مواقفها على الإدانة والاستنكار فقط."

واعتبر عضو اللجنة المركزية لفتح، أن البيانات التي تصدر من الدول العربية تصدر بشكل مطلوب، مستدركاً "لكن مطلوب آلية لتنفيذ هذه القرارات التي تتخذها الدول العربية".

وجدد محيسن تأكيده على مواصلة القيادة الفلسطينية حراكها على الساحة الدولية، بالإضافة إلى دعمها للمقاومة الشعبية، مشيراً إلى أنها ستعمل على تجنيد كل الأصدقاء والأشقاء لمحاصرة سياسة الولايات المتحدة الأمريكية والحكومة الإسرائيلية .

وكان رئيس دولة فلسطين محمود عباس، تسلّم اليوم الإثنين، دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، للمشاركة بأعمال مؤتمر القمة العربية الـ29، التي ستعقد في الخامس عشر من الشهر الجاري.

ورحب الرئيس، بدعوة خادم الحرمين الشريفين الكريمة لحضور القمة، مؤكدا حرصه على تلبيتها لتعزيز العمل العربي المشترك، والتصدي للتحديات التي تواجه الامة العربية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.

وثمن، مواقف المملكة العربية السعودية ودعمها المتواصل لشعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة، متمنياً للمملكة دوام التقدم والازدهار، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.