النجاح - بحثت وزيرة شؤون المرأة هيفاء الآغا، اليوم الأربعاء، في مدينة رام الله، مع المدير الإقليمي لهيئة الأمم المتحدة لتمكين المرأة والمساواة بين الجنسين محمد ناصري، والوفد المرافق، آليات التعاون وتوسيع وتوطيد العلاقات بين الطرفين بهدف تعزيز مكان المرأة الفلسطينية وتقوية النوع الاجتماعي وسبل التعاون المستقبلي، بحضور وكيل الوزارة بسام الخطيب وكادر من الوزارة.

وأكدت الأغا على الدور المهم الذي تقدمه هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة بوصفها شريكا استراتيجيا للوزارة مبنيا على الثقة والشفافية، وعلى ضرورة مواصلة التعاون البناء والمثمر بين الطرفين لتنفيذ الأهداف والاستراتيجيات التي تخدم المرأة.

وقالت الأغا: إننا والهيئة نتعامل ونتقاطع في عدة محاور تخص المرأة، منها العمل على خفض نسب العنف، وتمكين المرأة وتطبيق المساواة والعدل بين الجنسين. وشددت على أهمية تكثيف الجهود لتعميم قضايا النوع الاجتماعي، ووضع الآليات للحد من ظاهرة العنف ضد المرأة.

بدوره، قال الناصري إن الشراكة مع وزارة شؤون المرأة هي من أهم الشراكات لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في فلسطين، باعتبارها الآلية الوطنية لتطبيق كافة برامج تعزيز المساواة بين الجنسين، وأضاف أن الهيئة ستستمر في حشد المزيد من الموارد المالية والفنية لدعم تجربة الوزارة الناجحة والمميزة، وتلبية لخصوصية الوضع الفلسطيني.