النجاح -  استأنفت محكمة الصلح الاسرائيلية في حيفا بالداخل المحتل اليوم الأحد، محاكمة الشيخ رائد صلاح، بزعم "التحريض على العنف، ودعم منظمة محظورة ".

وقدمت النيابة العامة لائحة اتهام بتاريخ 24 أغسطس المنصرم ضد الشيخ صلاح بعدما اعتقلته فجر الثلاثاء الموافق 18  من ذات الشهر، من منزله في أم الفحم.

وزعمت النيابة ارتكابه مخالفات مختلفة منها التحريض على العنف والإرهاب في خطب وتصريحات له، بالإضافة إلى اتهامه بدعم وتأييد منظمة محظورة، هي الحركة الإسلامية (الشمالية) التي كان يترأسها والتي حظرتها بتاريخ 17/11/2015.

وقالت النيابة في لائحة الاتهام إن أقوال الشيخ صلاح جاءت في أعقاب الأوضاع الأمنية المتوترة بعد عملية الأقصى يوم 14 /7/2017 التي نفذها 3 شباب من أم الفحم، والمتهم شخصية معروفة ولها تأثيرها على المسلمين في "إسرائيل" والضفة الغربية وغزة، كما وكان المتهم رئيسا للحركة الإسلامية منذ عام 1996 وحتى أن تم حظرها.

وكانت محكمة الصلح في حيفا قد مددت اعتقال الشيخ رائد صلاح لحين انتهاء الإجراءات القضائية ضده، وقدم محامو الشيخ رائد صلاح استئنافا للمحكمة المركزية على قرار محكمة الصلح، غير أن المركزية ردت الاستئناف.