النجاح - أكد المتحدث الرسمي باسم الاتحاد الأوروبي في فلسطين المحتلة شادي عثمان إن العمل ما زال جارياً لصرف مخصصات المساعدات الاجتماعية "الشؤون" للأسر الفقيرة بقطاع غزة بعد عيد الأضحى المبارك، مشيراً إلى أن موعد الصرف المحدد لم يحدد بعد.

وقال عثمان : "إن سبب تأخير صرف دفعات المخصصات الاجتماعية، إجراءات فنية في فرز قوائم المستفيدين لم تنتهِ بعد"، لافتاً إلى أن قيمة المساعدات لهذه الدفعة مشابهة لقيمة الدفعة السابقة بنحو 30 مليون يورو". بحسب صحيفة "فلسطين" المحلية.

وفي الإطار ذاته، نفى المعلومات التي تحدثت عن نية الاتحاد وقف مساعداته المالية للسلطة، مؤكداً أن اتحاده يتعامل مع كيان فلسطيني كامل كوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، ويدعم مشاريع بقطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة، ورواتب موظفي السلطة، ومخصصات المساعدات الاجتماعية.

ورحب عثمان بخطوة تمكين السلطة لموظفي الصحة والتعليم الذين يتقاضون رواتبهم من رام الله من العمل، مبيناً أن الاتحاد يدعم أي جهد يخفف من فجوة الانقسام، ويزيد من تقارب الفلسطينيين لإيجاد حل جذري للمشاكل المختلفة في القطاع.