النجاح - كشف جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك"، اليوم، عن اعتقال خلية فلسطينية من بلدة "جلجوليا" داخل أراضي (48)، بزعم تخطيط أفرادها، لتنفيذ عملية اغتيال لضابط إسرائيلي، ردًا على اغتيال الشهيد "مازن فقهاء".

وحسب ادعاء الشاباك، فإن الخلية، مكونة من سبعة أشخاص، من بينهم أربعة ينتمون لحركة حماس، خططوا لتنفيذ هجوم بهدف الانتقام للشهيد فقهاء، مشيرًا إلى أنَّه تمَّ اعتقالهم في عملية مشتركة مع الشرطة الإسرائيلية.

وادعى البيان أنَّ الخلية حاولت الحصول على أسلحة من خلال "محمود داود"، وهو فلسطيني يقطن في جلجوليا، وينحدر من مدينة قلقيلية، حيث اعتقل وخلال التحقيق معه اعترف بالتخطيط لتنفيذ هجوم بالتعاون مع آخرين تمَّ اعتقالهم.

وقال البيان: إنَّ أحد المعتقلين اعترف أنَّه ذهب إلى غزة عام (2014) لحضور حفل زفاف أحد أقربائه، وهناك، تلقى تدريبات على يد عناصر من "حماس".

وأشار بيان الشاباك إلى أنَّه تمَّ تقديم لائحة اتهام ضدهم أمام المحكمة المركزية في اللد، تتضمن الاتصال بعميل أجنبي، ومحاولة الحصول على أسلحة غير مشروعة وغيرها من الاتهامات.