النجاح - تحت رعاية وحضور معالي القاضي موسى شكارنه، رئيس هيئة تسوية الأراضي والمياه ورئيس سلطة الأراضي، نظّمت وحدة التخطيط الحضري والإقليمي في جامعة النجاح الوطنية وبرعاية شركة اكسيس للحلول الهندسية، يوم الثلاثاء الموافق 20/3/2018، ورشة عمل بعنوان (تسوية الأراضي والمياه – حقائق على الأرض)، حيث أُقيمت الورشة في مدرج كلية القانون في الحرم الجديد.

وقبل بدء الورشة استقبل الاستاذ الدكتور ماهر النتشة القاضي شكارنة ورحب به في جامعة النجاح الوطنية وشكرا على التعاون المستمر بين هيئة تسوية الاراضي ووحدة التخطيط الحضري في الجامعة واشار الى ان جامعة النجاح الوطنية تعمل بمشروع تسوية الاراضي في العديد من المواقع في الوطن. واشاد د. النتشة بالتعاون بين الجامعة والهيئة في تنفيذ العديد من المشاريع المشتركة.

بدورة اشاد القاضي شكارنة بجامعة النجاح الوطنية وبمدى التطور الملحوظ الذي تشهده الجامعة في الاونة الاخيرة مما جعلها محط انظار المتابعين والمهتمين بشؤون التعليم العالي. واثنى على عمل وحدة التخطيط الحضري والاقليمي في الجامعة.

جارٍ عرض 29432923_1845568605513395_4072851322825605120_o.jpg

وحضر الورشة إلى جانب الوزير شكارنة، اللواء أكرم الرجوب، محافظ محافظة نابلس، والحاج عدلي يعيش، رئيس بلدية نابلس، والأستاذ الدكتور جلال الدبيك، منسق المراكز العلمية ومدير مركز التخطيط الحضري والحد من مخاطر الكوارث، والدكتور إيهاب حجازي، مدير وحدة التخطيط الحضري والإقليمي، والمهندس سلامة العواودة، المدير العام لشركة اكسيس للحلول الهندسية، بالإضافة إلى ممثلي بلديات ومجالس قروية ومكاتب مساحة.

وافتتحت الورشة بكلمة محافظ نابلس، الذي أعرب عن سعادته بالتواجد في جامعة النجاح، مؤكداً على أهمية موضوع تسوية الأراضي خصوصاً في ظل الأوضاع التي تمر بها فلسطين من سلب للأراضي من قبل الإحتلال، مشيراً إلى ضرورة تخصيص فريق كامل لتثبيت حقوق المواطنين في أرضهم بوثائق رسمية معتمدة، مثنياً على الجهد الكبير الذي تبذله هيئة تسوية الأراضي في تنفيذ مشروع تسوية الأراضي، ومشدداً على أن محافظة نابلس على أتم الإستعداد لتقديم كل الدعم الممكن لهيئة تسوية الأراضي في عملها.

من جانبه قدّم القاضي شكارنة شكره لجامعة النجاح على استضافتها لورشة العمل وأهمية الموضوع الذي تتناوله، مشيراً إلى أن هيئة تسوية الأراضي والمياه ومنذ تأسيسها منذ قرابة العامين تقوم بعملية تطويب الأراضي، مشدداً على علاقة الشراكة مع جامعة النجاح كشريك استراتيجي ليس فقد بدورها الأكاديمي بل بدورها الوطني والمجتمعي، مشيراً إلى إتفاقية التعاون التي تربط الهيئة بجامعة النجاح والتي تم على إثرها تنفيذ العديد من المشاريع، مؤكداً على أن جميع الأراضي الفلسطينية سيتم تطويبها خلال سنوات قليلة، شاكراً وزارة الحكم المحلي والمجالس البلدية والقروية لتعاونهم في تنفيذ مشروع التسوية وشركة آكسيس لتقديمها الدعم المادي، متمنياً أن تخرج الورشة بنتائج إيجابية مثمرة.

وفي كلمته أشار الحاج يعيش أن مشروع تثبيت الأراضي لا يحمل بعد قانوني ووطني فحسب بل إنه يساعد في تحقيق السلم الأهلي وفض النزاعات المحلية على الأراضي، موضحاً ان البلديات والمجالس القروية يقع على عاتقها مسؤولية تسوية الأراضي ومساعدة هيئة التسوية في تنفيذ مشروعها.

جارٍ عرض d863178f5895ade.jpg

وفي كلمة الجامعة رحب الأستاذ الدكتور الدبيك بالنيابة عن الأستاذ الدكتور ماهر النتشة بالضيوف في جامعة النجاح، مشيراً إلى أن الجامعة تعمل ككليات ومراكز علمية ودوائر إدارية لتحقيق خطة جامعة النجاح الإستراتيجية التي تستهدف فلسطين الأرض والإنسان من خلال التشبيك والتعاون مع مختلف مؤسسات المجتمع لتلبية احتياجاته والتي من أهمها الحاجة إلى تسوية الأراضي، داعياً المؤسسات الفلسطينية لتقديم الدعم لهئية تسوية الأراضي، مستعرضاً اهم المعيقات التي تواجه هيئة تسوية الأراضي في تنفيذها للمشروع وكيفية التغلب عليها ، مشيراً إلى أهم المشاريع التي تم تنفيذها ضمن التعاون بين جامعة النجاح وهيئة تسوية الأراضي.

وقامت شركة آكسيس للحلول الهندسية ممثلةً بمديرها المهندس عواودة بتقديم دروع شكر وتقدير لكل من محافظ نابلس ورئيس هيئة تسوية الأراضي والمياه ورئيس البلدية والأستاذ الدكتور الدبيك كممثل لجامعة النجاح الوطنية.

وبعد الإفتتاح قُسّمت الورشة لثلاث جلسات رئيسية، حيث حملت أولى الجلسات عنوان (أنماط عقود مشاريع تسوية الأراضي والمياه)، وتحدّث فيها الدكتور فايز المصري من هيئة تسوية الأراضي والمياه بالإضافة إلى ممثلين عن وزارة الحكم المحلي.

أما الجلسة الثانية فكان عنوانها ( أعمال المساحة بالتقنيات الحديثة والشبكة الموحدة ودورها في أعمال تسوية الأراضي)، وتحدّث فيها المهندس سلامة عواودة، مدير عام شركة اكسيس للحلول الهندسية، وممثلين عن جامعة النجاح الوطنية.

في حين حملت الجلسة الأخيرة عنوان (دليل الإجراءات الخاص بأعمال تسوية الأراضي والمياه) وتحدّثت فيها الأستاذة ختام عياد من هيئة تسوية الأراضي والمياه بالإضافة إلى ممثلين عن جامعة النجاح الوطنية.

وفي نهاية كل جلسة تم فتح باب النقاش والأسئلة لإثراء الورشة والخروج بتوصيات ونتائج والعمل على تطبيقها على أرض الواقع، حيث خرجت الورشة بعدد من التوصيات كان من أهمها: التأكيد على أهمية مشروع تسوية الأراضي كمشروع وطني يساهم في تحقيق السلم الأهلي، وضرورة تطوير دليل الإجراءات الخاص بأعمال تسوية الأراضي والمياه.