النجاح - كشفت دراسة حديثة أن النعاس هو المسؤول عن معظم الآثار المترتبة على قلة النوم فيما يتعلق بالغضب.

ووجدت تجربة ذات صلة نتيجة مماثلة حيث أبلغ المشاركون عن الشعور بالغضب عقب المشاركة في لعبة تتسم بالتنافس، عبر الإنترنت.

وقال زلاتان كريزان، الذي يحمل درجة الدكتوراه في علم النفس الشخصي والاجتماعي، وهو أيضا أستاذ علم نفس بجامعة ولاية أيوا: "هذه النتائج مهمة لأنها تقدم دليلا قويا على أن تقييد النوم يزيد الغضب والإحباط بمرور الوقت"، بحسب ما جاء على موقع "ساينس ديلي" للأخبار العلمية.

وأضاف كريزان: "علاوة على ذلك، تشير النتائج من دراسة المذكرات اليومية إلى انعكاس مثل تلك الآثار على الحياة اليومية، حيث تحدث البالغون من الشباب عن مزيد من الغضب بعد منتصف النهار خلال الأيام التي ناموا فيها قليلا".